للتسجيل اضغط هـنـا




1 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 28-07-2017, 05:58 AM
ســارهـ غير متصل
Saudi Arabia    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 فترة الأقامة : 1760 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (01:34 AM)
 المشاركات : 18,124 [ + ]
 التقييم : 1452954920
 معدل التقييم : ســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الطعن في عائشة طعن في آل البيت وهدم للدين



الطعن في عائشة طعن في آل البيت وهدم للدين
لا يَخْفَى على أحد ما تتعرَّض له أمُّ المؤمنين، وزوجُ النبي الكريم، السَّيِّدة عائشة بنت أبي بكر الصِّدِّيق -رضي الله عنهما -من سِبَاب وشتائم وطعْن على يد قومٍ لا يَفْقهون ولا يعقلون، ولا يُدْرِكون ماذا يعني اتِّهامهم وسَبُّهم لتلك الحصَان الرَّزَان؟!.
لا أريد أن أَسُوق أدلَّة كثيرة من النُّصوص الشَّرعية الدالَّة على مكانة ومَنْزلة أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها -لأنِّي أرى أننا لو تجاهلنا كلَّ الأحاديث الواردةِ في رِفعة مكانتها ومَنْزلتها، ولو تجاهَلْنا مكانتها عند علماء المسلمين وعند آل بيت النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم -ولو تجاهلنا دورَهَا الكبير في نشْرِ سُنَّة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم -فإنها تكتسب مكانتها ومَنْزلتها العالية الرَّفيعة بمجرَّد ارتباطها وزواجها بالنبِيِّ الكريم محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم
وهذا وحْدَه كفيلٌ بأن يُخرِس الألسِنَة، ويقطع كلَّ لسان يحاول أن ينال شيئًا من مكانتها ومَنْزلتها، شأنها في هذا شأن عددِ كثير من الصحابة لا ينبغي أن ندافع عنهم بالبحث عن فضائلهم في سُنَّة النبي الكريم؛ فإنَّ صحبتَهم له ودفاعهم عن دِينه ورضاه -صلَّى الله عليه وسلَّم -بذلك، دليل قويٌّ على حسن إسلامهم، وعلى علوِّ مَنْزلتهم ومكانتهم، مثل أبي بكر، وعُمَر، وعثمان، وعلي، وطلْحَة، والزُّبير، وغيرِهم.
قرأتُ الكثير مما كُتِب عن السيِّدة عائشة -رضي الله عنها -بعد تَطاوُلِ ذلك الشِّيعي الكويتي الخبيث عليها، ووجَدْتُ أنَّ معظم مَن كتب أخذ يتحدَّث عن فضْلِها، وحقيقةً لا يستهويني أن أكتب في فضْلِها مستشهِدًا بنصوص صحيحة من سُنَّة نبيِّنا؛ لكونها مرفوضة من الطَّرَف الآخر.
من وجْهة نظري أنَّ الهجوم على السيِّدة عائشة - رضي الله عنها - هو جزءٌ ممَّا كان يَرمي إليه ابنُ السَّوداء عبدالله بن سَبَأ، ذلك الرَّجُل الذي سعَى منذ خِلافة أمير المؤمنين ذي النُّورين عثمان بن عفَّان - رضي الله عنه وأرضاه - إلى هَدْم أسُس وأركان هذا الدِّين وتبديلها، وذلك من خلال إعلان الإسلام، ثم المغالاة في حبِّ آل البيت لدرجة الكفر بالله والخروج من المِلَّة، تمامًا كما فعل جَدُّه بولس أوَّل محرِّف للنَّصرانية، فقد كان محاربًا لأتْباع المسيح - عليه السَّلام - ولما لم يجد نتيجة لتلك المطاردة فَكَّر في حيلة دنيئة للقضاء على المسيحيَّة الحقيقية، فادَّعى النُّبوة، وغالى في المسيح ابن مريم - عليه السَّلام - فأخرج لنا مسيحيَّة جديدة لا تَمُتُّ بصلة لدِين المسيح عيسى ابن مريم - عليه السَّلام.
وكما أنَّ بولس هو أوَّل من نادى بأُلوهية المسيح، ثم ترَك أتباعَه يكملون التَّحريف والتبديل في المسيحيَّة، فإنَّ ابن سبأ نادى بأحقِّية أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه وأرضاه - في الخلافة بدلاً من أبي بكر وعمر وعثمان، وقد ادَّعى ألوهيَّةَ علي - رضي الله عنه - وإن أتباعه قد عَمِلوا على التَّحريف والتبديل، حتى قالوا بتحريف القرآن، وزادوا فيه ما ليس منه، ومِن ضِمْن هذا التَّحريف والتبديل في دين الله اتِّهامُ السيِّدة عائشة - رضي الله عنها - بما بَرَّأها الله - تعالى - منه من فوق سبع سماوات، والنَّيلُ من شرَفِها، وذلك كلُّه طعن في الدِّين، وفي النبي الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم.
لا يمكن أن يكون الدَّافعُ إلى سَبِّ وطعْن أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها -هو حُبَّ آل البيت؛ لأنَّ الطعن في عائشة -رضي الله عنها -طعْن في الوَحْي، وطعْنٌ في شرَف الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم -وطعْن في عليٍّ وفاطمة، والحسَنِ والحسين -رضي الله عنهم جميعًا.
فالطَّعن في عائشة -رضي الله عنها -يعني أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم -لم يكن نبيًّا؛ لأنَّه لو كان نبيًّا لأخبره ربُّه -عزَّ وجلَّ -بما تفعله زوجته ليطلِّقها، ويتبرَّأ منها على أقلِّ تقدير، أوْ يَعْني أنَّ الله -سبحانه وتعالى -أخبر نبيَّه، لكن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم -آثر الإبقاء على عائشة رغم عِلْمه بما تفعله، وهذا نوعٌ من الدَّياثة الملعونِ صاحِبُها.
وهذا كفر بَواحٌ، يا من تدَّعون أنكم تحبُّون آل البيت.
ثم ألَم يكن عليُّ بن أبي طالب -رضي الله عنه -موجودًا، يَحْيَا بين المسلمين، ويَسْكن بجوار الرسول الكريم -صلَّى الله عليه وسلَّم؟!، فلماذا إذًا لم يطلب من الرسول الكريم -صلَّى الله عليه وسلَّم -أن يطلِّق عائشة؟!، لماذا رَضِي بالدَّنِية في دِينه إن كان اتِّهامُكم لها صحيحًا؟!، أهو الجُبْن أصاب عليًّا أم النِّفاق؟! عليٌّ ذلك البطل الذي حمل باب أحَدَ حصون خيبر، وجعله درْعًا يُدافع به عن نفسه، يخشى أحدًا! ويخشى أن ينطق بكلمة حقٍّ!
ثم لما آلَ إليه الحُكم، وصارت عائشة بين يديه بعد موقعة الجَمَل، لماذا لم يقتلها عقابًا لها على جُرْمها إنْ كانت أجرَمَت؟! أم أنَّه جَبُنَ أنْ يُحكِّم شرع الله وهو خليفة المسلمين؟!، كلُّ هذه أسئلة نريد ردًّا عليها ممن يتهَجَّم على زوج النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم.
وأين فاطمة الزَّهراء -رضي الله عنها؟!، أليسَتْ بنتَ النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم؟!، ألم تكن تدخل بيته ليلاً ونهارًا؟! لماذا لم تَطْلب من أبيها أن يطلِّق عائشة وهو الذي كان لا يرفض لها طلبًا طالما كان خيرًا؟!، أجَبُنَت فاطمةُ -رضي الله عنها؟!، أخَدَعت أباها وأخْفَت عنه حقيقة زوجته؟! هذا -واللهِ -من الخَبَل الذي لا يَقْبله عقل.
لو -وتفيد الامتناع للامتناع -كان اتِّهام خُبَثاء الشيعة لأمِّ المؤمنين -رضي الله عنها -صحيحًا، لكان أيضًا حبُّهم لآل بيت النبيِّ غيرَ صحيح؛ لأنَّهم في هذه الحالة جُبَناء لا يستحقُّون الطَّاعة، ولا الموالاة، مَن يَجْبُن أن يقيم حدَّ الله على مُذْنِبة، ومَن تَخْدَع أباها، ولا تُخْبِره بحقيقة زوجته، لا يستحقَّان الحُبَّ ولا الموالاة.
فمَن رَضِي آلَ البيت -رضي الله عنهم -وتابَعَهم على الحقِّ ووالاهم، لا يمكنه أبدًا إلاَّ أن يرضى بأُمِّ المؤمنين عائشة سيِّدةً من نساء المؤمنين، وزوجًا للنبيِّ الكريم -صلَّى الله عليه وسلَّم -وأُمًّا للمؤمنين بنصِّ كتاب الله -عزَّ وجلَّ.
إنَّ الطَّعْن في أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها -هو جزء من مُخطَّط للقضاء على هذا الدِّين وهدْمِ أسُسِه وأركانه، ومَن يطعن اليومَ في عائشة -رضي الله عنها -قد يأتي غدًا لِيَطعن في القرآن، ويَزِيد فيه آياتٍ تهاجم أمَّ المؤمنين عائشة، وتتَّهمها بالزِّنا، والعياذ بالله.
وهكذا تستمِرُّ مُخطَّطات الطَّعن والتحريف والتبديل؛ من أجْل القضاء على الإسلام، وخَلْق دين جديد، لا يمت للإسلام بصلة، تمامًا كما فعَلُوا في النَّصرانية، لكن هيهاتَ هيهات!، فرَبُّ العباد قد قضى عنده أنَّ الإسلام هو الدِّين الحقُّ، وأنَّ القرآن لا يتغيَّر ولا يتبدَّل، وقد أخبرَنا ربُّنا في كتابه ببراءة وطُهْر أُمِّنا عائشة -رضي الله عنها وأرضاها -فلْيَمُت الخُبَثاء بِغَيظهم، ولْتَبقَ عائشةُ حَصَانًا رَزَانًا مهما حاول هؤلاء النَّيلَ منها.
المصدر البرهان



 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 28-07-2017, 09:13 PM   #2


ッ ѕмιℓє متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (09:15 PM)
 المشاركات : 23,740 [ + ]
 التقييم :  443725340
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darksalmon
افتراضي



بارك الله فيكِ سارة
يسلمووو


 
 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 29-07-2017, 11:05 AM   #3
samir romansey


Samir. غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 255773
 تاريخ التسجيل :  Aug 2010
 أخر زيارة : 17-09-2017 (09:17 AM)
 المشاركات : 24,315 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Crimson
افتراضي



معلومات مفيده
كل الشكر والامتنان على روعهـ طرحكـ.. سلمت على جهودك ...
بارك الله فيك والله يعطيك الف عافيه نترقب المزيد من
جديدك الرائع دمت ودام لنا روعه مواضيعك



 
 توقيع : Samir.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 01-08-2017, 04:19 PM   #4


البدر 1 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 271558
 تاريخ التسجيل :  Jan 2015
 أخر زيارة : 23-09-2017 (10:21 PM)
 المشاركات : 1,978 [ + ]
 التقييم :  23879018
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Azure
افتراضي



جزاك الله الجنه


 
 توقيع : البدر 1

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 04:14 AM   #5


ســارهـ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (01:34 AM)
 المشاركات : 18,124 [ + ]
 التقييم :  1452954920
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزآكم الله خير
على التـوآجد


 
 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2017, 10:36 PM   #6


كبرياء امرأة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280882
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 أخر زيارة : 25-08-2017 (11:22 AM)
 المشاركات : 136 [ + ]
 التقييم :  2923197
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافية
طرح رائع


 
 توقيع : كبرياء امرأة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 07:25 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم