للتسجيل اضغط هـنـا



مجلس القصص والروايات - Stories للقصص والروايات العربية والاجنبية


إضافة رد
#1  
قديم 13-08-2017, 12:13 AM
شـهرزاد متصل الآن
Egypt     Female
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 280140
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 584 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (01:18 PM)
 المشاركات : 10,649 [ + ]
 التقييم : 121904107
 معدل التقييم : شـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond reputeشـهرزاد has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عصفور بلا ريش



عصفور بلا ريش

لَملمتْ أشياءها المبعثرة، لقد رمى بكل ما لها، لكنه لم يكتفِ بهذا، بل لطَمها على وجهها، شعرها صار مثل العصف ذَرَتْه الريحُ في يوم عاصف، أنفاسُها هدأتْ قليلًا، في كل موضع من جسدها الرقيقِ وخزةٌ، أشدُّ ما آلَمها كلماته الجاحدة، وجدتْه حيوانًا مفترسًا، لقد أذهب في تلك الساعة ما بينهما من حبٍّ!

وهكذا مرَّ شريط حياتها، انثالتْ خواطرُها أمامَ عينيها صورةً انقبضت لها، على أية حال حدَّثت نفسها وهي ترجو ألا تكتمل مأساتُها: أية داهية ضربتْ أركان البيت؟! جاء بها لم يكن يَنقصه شيء، أفنيتُ عمري لأجله، أضعتُ زهرة شبابي، استولى على أموالي، وهأنا اليوم كسيرةُ الجناح، إلى أين أذهب وحيدةً في هذه المدينة التي أكلت أبناءها؟

خدعني يوم أن زيَّن لي شيطانُه أن الحب يقيم المُعوج، تحرَّرت من قبضة أبٍ متسلط، هكذا كنت أراه، وتلك كانت حماقتي، وضعني في دائرة من المنع، حتى نافذة البيت كان لا يَسمح للعصفور أن يقف عليها، لشَدَّ ما أفقَدني الثقة في كل مَن حولي!

تعرفت عليه ذات مرة حينما كنت أسير مع أمي مثل حملٍ وديع، ينظر في بلاهة ناحية قطعة مِن الحلوى، أسرَني بنظرة عينه المخاتلة، يومها سرَتْ رِعدة في جسدي، دَفقة من مشاعر لا نهاية لأُفقها، استعذبت العالم مِن حولي، تراقصت الأماني على وَقْعِ نظراته إليّ، ذهلت ساعتها عنها، فتركتُ يديها، أول مرة أشعُر بأن ثمةَ عالَمًا عليّ أن أَطرُق بابه، صِرتُ بعدها أُسائل أُمي: متى نذهب إلى قضاء الأشياء؟

مثل صياد ماهر رمى شباكه، وظل يتابع صيده، كل مرة كان يقف عند ركنٍ ما بطريقي، أخذت أتفحَّص وجهه جيدًا، سلَب عقلي، ذهلت عن عالمي، ظللتُ كلَّ ليلة أرسُم له ألفَ صورة وصورة، كنت وحيدةَ أبي؛ لذا كان الصيد وفيرًا، النعمة التي راشت على جسدي البَضِّ تركتني في مَيعةِ صبا لا تنقضي مآربُه! الآن عدتُ وللحزن انكسارٌ لا يعرِفه إلا مَن ذاق مرارته.

أفاقت على صوته يطالبها بترك البيت، لم تَعُد تَصلُح لشيءٍ، الجديدة بها مُلاوة الشباب ونضارة الأنوثة التي تَضِجُّ من جسد يَمور غوايةً، ويَتثنَّى دلالًا.
تعلم أنه يبحث عن شيءٍ ما تَخفَّى وراء العجز، دارتْ بها الأرض، لقد آثرتْه حتى لم يَعُد لها غيره، ثم فجأة يَزوي ما كان بينهما.

هل ترجوه أن يُبقيَها؛ لتُصْلِح بيد العطار ما أفسده الزمن؟! هيْهات ينفع رجاءٌ! كم كان يُدندن بتلك الشعارات الجوفاء! يا له مِن ثعبان ذي سُم نافث، خدَعني بِحِيَلِه ومَكرِه، قناع زائف توارَى خلف لِحية تتدلَّى بالنزق، ألبسني نقابًا، حتى أكون دُميته التي يتعشَّقها وحدَه، ثم لَما خطَّ المشيب سُبله انتهبَني، وعلى مَدرجة التعالي ألقى بي، أعلم أن فريسته مالتْ به غوايةً، ولعلها ستتجرَّع مرارة عجزه، إنه يغالب الشيب بتلك الحِنَّاء، ويتجرَّع الوهم كلَّ ليلة، عساها تُفلح في مغالبة الوهن، ضرَبه الخرف بِمِيسَمٍ لن تُجدي معه عقاقيرُ، ولن تُصْلِح عِوَجَه، سأعود إلى ذلك المحضن الذي غادرته ذات يوم وحيدةً إلا من تلك الجراح، سأنكفِئ عليها متلمِّسًا دواءً قد لا يَبرأ ألَمُه، ومواتًا لن تُرجى له رُوحٌ.

أما هو فقد تلبَّسه غولٌ من نشوة عارمة استبدَّت به في حُمَّى رغبة مجنونة، انكفأتْ على نفسٍ تكسَّرت آمالُها، استدارتْ مُولية والدموع تنهال من عينين ذَبُلَتَا بعدما أرَّقَهما سُهادٌ لا ينتهي، الوحدة والقهر يدا الدهر الذي يوشك أن يتركها حُطام أنثى!




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 10:32 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم