للتسجيل اضغط هـنـا


العودة   منتدى المجالس الرومانسية > . .+. ][ المـجـالس الآسلاميه ][ .+. .. > مجلس كشف الأستار عن عقائد الرافضة والكفّار


1 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 01-10-2017, 08:43 AM
ســارهـ غير متصل
Saudi Arabia    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 فترة الأقامة : 2088 يوم
 أخر زيارة : 18-07-2018 (02:38 AM)
 المشاركات : 18,361 [ + ]
 التقييم : 1452954920
 معدل التقييم : ســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond reputeســارهـ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عقيدة الشيعة (الرافضة) في التقرب إلى الله تعالى من خلال السبّ واللعن لأصحاب نبيه صل الله عليه وسلم، وتوضيح بطلانها



عقيدة الشيعة (الرافضة) في التقرب إلى الله تعالى
من خلال السبّ واللعن لأصحاب نبيه صل الله عليه وسلم الكرام، وتوضيح بطلانها
لقد ابتدعت الشيعة (الرافضة) عقيدة منكرة، يندر أو قد يستحيل وجودها في أي من المعتقدات الباطلة الأخرى، وهي: السبّ والشتم واللعن، باعتقاد منها (الشيعة الرافضة) أن مثل ذلك العمل مَقربة إلى الله تعالى للفوز بجنانه والنجاة من نيرانه.
بل إن الأعجب من ذلك، أن ذلك السبّ والشتم واللعن ليس لأعداء الإسلام والكائدين له، ولكنه لخير البشر بعد الأنبياء والمرسلين، لخير من شهد التاريخ بسيرتهم الطيبة العطرة والتي لم يُعرف لها مثيلاً في أي من الأزمنة الأخرى (والتاريخ الموثق شاهد ذلك)، لمن آزر النبي محمد صل الله عليه وسلم منذ بداية دعوته إلى ظهورها وانتشارها، لمن رفع اللواء والراية من بعده صل الله عليه وسلم، وجاب بها الأفق شرقًا وغربًا، شمالاً وجنوبًا، إلى أن توفاهم الله تعالى على خير حال (إما في حال ذكرهم لله تعالى، أو في حال تلاوتهم لكتابه جل وعلا، أو في حال قتالهم في سبيله تبارك وتعالى، أو ما على شاكلة ذلك)، وهم الصحابة الكرام، الذين قد اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه ومؤازرته ونصرته.
فلا نجد دينًا يحضّ أتباعه على سبّ وشتم الأموات (بل خير الأموات بعد الأنبياء والمرسلين)، والتلذّذ بلعنهم باستثناء الشيعة (الرافضة وما على شاكلتها).
ومن العجيب أيضًا، أن من يَقدح فيهم هم من لم تستقم لهم فطرة، ولم ينضج لهم عقل، هم أصحاب الادعاءات المنكرة والمعتقدات الفاسدة، من لم يعرفوا لرسول الله حقًّا، ولا لآل بيته الأخيار الأطهار قدرًا، ولا لصحابته الكرام فضلاً.
فنجد من لم يقدم لهذا الدين القويم شيئًا، بل كان معول هدم في يد أعداءه، هم من يتزعمون مثل تلك الادعاءات المنكرة والمعتقدات الفاسدة (التقرب إلى الله تعالى بالسباب واللعان لأصحاب نبيه الكرام) وغيرها من المعتقدات الباطلة الأخرى.
ومن التساؤلات التي توضح نكارة مثل تلك الدعوة وفساد مثل ذلك المعتقد، ما على النحو التالي:
- أليس في ما قد ابتدعته الشيعة (الرافضة) واتخذته عقيدة لها من سبٍّ وشتم وتلذذ باللعن ما يُنحّي الأخلاق جانبًا، ويعد سوء أدب كبير؟!!
الجواب: بلى.
- أليس ما قد ابتدعته الشيعة (الرافضة، وما على شاكلتها) من سبٍّ وشتم ولعن ما يعدّ سوء ظن بالله جل وعلا، الإله الخالق العظيم، والمشرع الحكيم؟!
الجواب: بلى.
- ألا يستحي الإنسان العفيف الفاضل من التلفظ بالشتائم والسبّ واللعن لخير من آمنوا بالنبي الخاتم محمد صل الله عليه وسلم، وأزروه وناصروه، إلى أن توفاهم الله تعالى على خير حال؟!!
الجواب: بلى، فها هو أبو بكر الصديق، الخليفة الأول لرسول الله ، توفاه الله تعالى بعد أن حارب أهل الردة (الكفر بعد الإسلام) بعد موت رسول الله ، قامعًا لهم، وفي حال ذكره لله جل وعلا.
وها هو الفاروق عمر بن الخطاب (شهيد المحراب)، توفاه الله تعالى بعد أن انتشرت في عهده الفتوحات الإسلامية، وانتشر الإسلام انتشارًا عظيمًا واسعًا، وفي حال ذكره لله تعالى، حيث قام أبو لؤلؤة المجوسي بطعنه أثناء إمامته بالمسلمين، وتلاوته للقرآن الكريم في الصلاة.
وها هو ذو النورين عثمان بن عفان، توفاه الله تعالى شهيدًا، بعد أن جمع المسلمين على كتاب الله تعالى (القرآن الكريم)، حيث جمع القرآن الكريم في مصحف واحد، وفي حال تلاوته لكتاب الله تعالى (القرآن الكريم).
واستكمالًا لما قد أثرناه من تساؤلات:
لماذا يكون مثل ذلك السبّ واللعن والقذف من الرافضة لخير المسلمين (بعد الأنبياء والمرسلين) من أتباع الحبيب الأمين محمد صل الله عليه وسلم؟!
ولماذا لا يكون مثل ذلك السبّ واللعن والقذف لغير المسلمين من اليهود والنصارى أو غيرهما من أهل الإلحاد والشرك والأوثان (مع التنويه إلى أن الدين الإسلامي الحنيف لا يحض على مثل لك، ولكن مجاراة لافتراءات الشيعة الرافضة، وتوضيحًا لنكارة دعوتها)؟!!
وعلى أي شيء يدل مثل ذلك الحقد من الشيعة (الرافضة) وما على شاكلتها، تجاه أتباع وخلفاء سيد المرسلين محمد صل الله عليه وسلم؟؟
لا شك، وأن مما قد أثرناه من بعض التساؤلات ما يبرهن على نكارة دعوة الشيعة الرافضة وافتراءاتهم، وبطلان معتقداتهم.
بل إن فيما أثرناه من بعض التساؤلات ما يبرهن على وجود المخططات الأجنبية الدخيلة، وتلاعبها بعقول من لا استقامة لهم، والاستخفاف بها، كيدًا للإسلام، وكيدًا بأهله (أهل الإسلام) الحقيقيين، المستمسكين بتعاليمه، وسنة نبيه صل الله عليه وسلم وهديه إلى يوم الدين.


رسالة من أهل سنة الحبيب النبي محمد صل الله عليه وسلم إلى الشيعة



 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2017, 10:33 AM   #2


ッ ѕмιℓє متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (12:14 PM)
 المشاركات : 25,898 [ + ]
 التقييم :  486675130
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darksalmon
افتراضي



بارك الله فيكِ
ودي لسموك


 
 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 03-01-2018, 08:56 PM   #3


ســارهـ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 18-07-2018 (02:38 AM)
 المشاركات : 18,361 [ + ]
 التقييم :  1452954920
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بارك الله فيك
وجزاك الله خير‏
على التواجد


 
 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 01:16 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم