للتسجيل اضغط هـنـا



مجلس نفحات ايمانية {ربنا آتنا في الدنيا حسـنة و في الآخرة حسـنة و قنا عذاب النار } ,,,,, على مذهب أهل السنّه و الجماعه


إضافة رد
#1  
قديم 12-02-2018, 11:59 AM
ッ ѕмιℓє متصل الآن
Egypt     Female
لوني المفضل Darksalmon
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل : Jan 2016
 فترة الأقامة : 933 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:58 AM)
 الإقامة : الاسكندريةة
 المشاركات : 25,898 [ + ]
 التقييم : 486675130
 معدل التقييم : ッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي حقوق العباد شأنها عند الله كبير



حقوق العباد شأنها عند الله كبير



سبحانَ الله الذي ترَك باب التوبة مَفتوحًا للناس حتى لحظاتهم الأخيرة في هذه الدنيا، ومِن أعظم رحمته بعباده أن جعَل التوبة النَّصوح تَمسَح جميع ذُنوب العبد بحقه هو، حتى لو كانتْ مِن الكبائر التي تَتَزَلْزل منها الأرض، وتهتزُّ لها الجبال، ولكن هذه التوبة مهما حسنتْ وثبتت، ومهما عظمتْ أعمال صاحبها لا تسقط حقوقَ العباد عليه إن وجدت، إلا أن يردَّها أو يسامحوا بها، فهي باقيةٌ في ذمته إن لم يُؤدِّها في دنياه سوف يردها يوم الحساب، عندما يقتص له الله من أصحابها، كلُّ ذلك اقتضته حكمة الله من أجل أن تصفو النفوس، وتزول منها البغضاء، ويسود التوادُّ والتراحُم، وينتفي الظلم بين العباد، فالإنسان مَجبول بطبعه على التمسك بحقه المسلوب غصبًا مِن قِبَل أخيه الإنسان، مهما كان صغيرًا، وكثير من الناس في الوقت نفسه على استعداد أن يتنازلوا عن حقوق لهم على غيرهم، أو يتساهَلوا بشأنها لو طلب ذلك منهم بلُطف، وثبَت عندهم أنَّ الذي عليه الحق مُعْسر، خصوصًا عند شدة المرض وفي ساعات الاحتضار، ولكنَّ الأمرَ المحزن الذي نراه اليوم ويحزُّ في النفس - صورٌ أخرى منتشرة من أكل حقوق العباد، حتى من فئة من الناس ترى فيهم الصلاح والاستقامة في غير ذلك من أمور، فالبعض ممن تراهم بأم عينك شديدو الحرص والاجتهاد على تأدية فرائضهم، ومن الرواد الدائمين للمساجد تجدهم في الوقت نفسه ممن يستسهلون أكل جزء من أموال الناس بالباطل، خصوصًا أولئك العاملين البسطاء لديهم بالأجور اليومية، فلا يوفونهم كاملَ حقِّهم بما هو متفق عليه، ويكثرون من مماطلتهم وتأجيلهم لدَفْع هذه المستحقات الزهيدة وسواها، بينما هم يغدقون الصرف على أنفسهم وذويهم وأحبائهم، وفي المظاهر والمناسبات الاجتماعية، بما يصل حد التبذير أحيانًا، وكذلك أيضًا هو حال بعض أصحاب القرار في الشركات والمؤسسات العامة والخاصة يحرمون صِغار الموظفين والعاملين بعض حقوقهم ومكافآتهم المادية وامتيازاتهم الأخرى المستحقَّة، التي هم كفِئَة محدودة الدخل غالبًا في أشد الحاجة لها، بذرائع وحجج واهية، يسوقونها لتبرير أفعالهم، فتمنح دون وجه حق لجماعاتهم الأعلى في المراتب والأقل إنتاجًا والتزامًا بساعات دوامهم التي هي أكثر راحة في الأصل، فكيف تتساوى مثل هذه العينات مِن البشر مع غيرهم مِن الحريصين على أداء حقوق الناس، حتى لو تَماثَل الطرفان في غير ذلك مِن الصالحات؟!



الالوكة



 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 07:06 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم