للتسجيل اضغط هـنـا



مجلس صفوة الخلق (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) حملة المجالس لنصرة رسولنا عليه السلام.. دافع عنه بكل شيء


1 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 13-03-2018, 12:32 PM
ッ ѕмιℓє متصل الآن
Egypt     Female
لوني المفضل Darksalmon
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل : Jan 2016
 فترة الأقامة : 877 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:14 PM)
 الإقامة : الاسكندريةة
 المشاركات : 25,881 [ + ]
 التقييم : 486675130
 معدل التقييم : ッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الرفق في حياة النبي صلى الله عليه وسلم



الرفق في حياة النبي صلى الله عليه وسلم



قَصدُنا اليوم - إن شاء الله تعالى - أن نعمق من سرد الآثار الحميدة لخصلة الرفق، عبر أربعة من نماذج من رفق رسول الله صلى الله عليه وسلم، رجاءَ تمكين نفوسنا من فقه اسم الله "الرفيق"، حتى يصير الرفق صفة ملازمة لنا، في أقوالنا، وأفعالنا، وعلاقاتنا، وفي حركاتنا وسكناتنا، وفي كل أمورنا.



1- الرفق مع المكابر المعاند، طمعا في هدايته، ورجاء رجوعه إلى صوابه. ولقد ضرب لنا ربنا - عز وجل - مثلا بفرعون الذي تجبر وعتاوتَجَهْرم على الله، حتى دفعه غروره إلى أن يدعي الألوهية، ويقول لأتباعه: (يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي). وقال فيه - تعالى -: (وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ)، ومع ذلك أمر الله - عز وجل - نبيه موسى - عليه السلام - أن يخاطبه بكل رفق، وأن يدعوه إلى الحق بحسن التأتي، وجميل التلطف، مستعينا بالحجج البالغة، والدلائل الدامغة، فقال: (اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى فَأَرَاهُ الْآَيَةَ الْكُبْرَى).



وفي موطن آخر، يوصي ربنا - عز وجل - موسى وهارون - عليهما السلام - ويقول: (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى). قال ابن كثير - رحمه الله -: "هذه الآية فيها عبرة عظيمة، وهو أن فرعون في غاية العتو والاستكبار، وموسى صفوة الله من خلقه إذ ذاك، ومع هذا، أُمر ألا يخاطب فرعون إلا بالملاطفة واللين".

وَأَنْتَ الَّذِي مِنْ فَضْلِ مَنٍّ وَرَحْمَةٍ * بَعَثْتَ إِلَى مُوسَى رَسُولًا مُنَادِيَا

فَقُلْتَ لَهُ: يا اذْهَبْ وهَارُونَ فَادْعُوَا * إِلَى اللهِ فِرْعَوْنَ الَّذِي كَانَ طَاغِيَا

وَقُولَا لَهُ: آأَنْتَ سَوَّيْتَ هَذِهِ * بِلَا وَتَدٍ حَتَّى اطْمَأَنَّتْ كَمَا هِيَا؟

وَقُولَا لَهُ مَنْ يُنْبِتُ الحَبَّ فِي الثَّرَى * فَيُصْبِحُ مِنْهُ البَقْلُ يَهْتَزُّ رَابِيَا؟

وَيُخْرِجُ مِنْهُ حَبَّهُ فِي رُؤُوسِهِ * وَفِي ذَاكَ آيَاتٌ لِمَنْ كَانَ وَاعِيَا؟



وقال يزيد الرقاشي عند قوله: (فَقُولا لَهُ قَوْلا لَيِّنًا): "يا مَن يَتَحَبّب إلى مَن يُعَادِيه، فكيف بمن يَتَوَلاّه ويُنَادِيه؟".



ويأتي سياق الآية من باب إعطاء الجاحد المعاند فسحة ليرى الحجج، ويسمع الآيات، بدل المبادرة بالغلظة، والمعالجة بالعنف. وقد قيل: "النصح ثقيل، فلا ترسله جبلاً، ولا تجعله جدلاً. ولا تجمع على المنصوح شدتين: أنْ تُخرِجه مما ألف بما يكره، بل تُخرِجه مما ألِف بما يحب". فكما يغلف الدواء المر بطبقة حلوة، تسهل بلعه، فكذلك الحال في مرارة النصيحة، تغلف بالقول اللين، والأسلوب اللطيف، فيسهل تقبلها، وتتهيأ فرصة سَوَاغِها.



وكذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقد لقي في دعوته من الأذى والعنت، ما لا يكاد يطيقه أحد، حتى إن قومه كذبوه، وضربوه حتى أدموه، كما رواه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: "كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم يَحْكِي نَبِيًّا مِنَ الأَنْبِيَاءِ، ضَرَبَهُ قَوْمُهُ وَهُوَ يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ وَيَقُولُ: "رَبِّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ" متفق عليه. قال في " دليل الفالحين": "فيه - بعدَ الصفح - زيادةُ الفضل بالدعاء لهم بالغفران، والاعتذار عنهم بعدم العلم".



2- رفقه صلى الله عليه وسلم مع زوجاته، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مثالاً أعلى في حسن معاملته لزوجاته، يتخذ اللطف معهن سبيلا، ويجعل الرفق بهن طريقا، ويرى الرأفة بهن دليلا، مما يستحق أن يرفع شعارا تحتج به المرأة على كمال حقوقها في الإسلام، وجمال العناية بها، وجلال الحرص على حفظها وصيانتها، لا أن تنقلب على دينها، فترى حقوقها في تغيير شرع ربها، والتمرد على سنن نبيها، الذي انتشلها من حالة الذل والوأد، إلى مرحلة السؤدد والمجد. يقول صلى الله عليه وسلم: "خَيْرُكُمْ، خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي" صحيح سنن ابن ماجة. وتقول عائشة - رضي الله عنها -: "مَا ضَرَبَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم شَيْئًا قَطُّ بِيَدِهِ، وَلاَ امْرَأَةً، وَلاَ خَادِمًا، إِلاَّ أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ الله. وَمَا نِيلَ مِنْهُ شَيْءٌ قَطُّ فَيَنْتَقِمَ مِنْ صَاحِبِهِ، إِلاَّ أَنْ يُنْتَهَكَ شَيْءٌ مِنْ مَحَارِمِ الله، فَيَنْتَقِمَ لِله - عَزَّ وَجَلَّ -" مسلم.



بل تراه صلى الله عليه وسلم يعين زوجاته في أمور مهنتهن، ويقضي حوائجَ بيوتهن. وقد سئلت عائشة - رضي الله عنها -: مَا كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ فقالت: "كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ - تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ -، فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلاَةُ، خَرَجَ إِلَى الصَّلاَةِ" البخاري.



ومن جميل هذه الصور، ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه "أَنَّ جَارًا لِرَسُولِ الله - صلى الله عليه وسلم - فَارِسِيًّا كَانَ طَيِّبَ الْمَرَقِ، فَصَنَعَ لِرَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، ثُمَّ جَاءَ يَدْعُوهُ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: "وَهَذِهِ؟"، مشيرا إلى عائشة، فَقَالَ الفارسي: لاَ. فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "لاَ". فَعَادَ يَدْعُوهُ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "وَهَذِهِ؟". قَالَ: لاَ. قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "لاَ". ثُمَّ عَادَ يَدْعُوهُ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "وَهَذِهِ؟". قَالَ: نَعَمْ فِي الثَّالِثَةِ. فَقَامَا يَتَدَافَعَانِ حَتَّى أَتَيَا مَنْزِلَهُ" مسلم.



أي لطف هذا؟ وأي رفق هذا؟ وأي اعتناء هذا؟ أي دين قبل الإسلام رفع من قيمة المرأة لهذه الدرجة؟ وأية فلسفة مجدت المرأة بهذه الطريقة؟ هل العيب - إذاً - في ديننا - كما يريد أعداؤنا أن يقنعوا به بعض نسائنا، أم إن العيب في جهلنا بديننا، وأنانية بعض الرجال منا، وتحريض البعض بيننا؟

يا دُرَّةً حُفِظَت بِالأَمْسِ غَالِيَةً * وَاليَوْمَ يَبْغُونَهَا لِلَّهْوِ وَالَّلعِبِ

يا حُرَّةً قَدْ أَرَادُوا جَعْلَهَا أَمَةً * غَرِيبَةَ اْلعَقْلِ لَكِنْ اِسمُهَا عَرَبيِ

هَلْ يَسْتَوِي مَنْ رَسُوْلُ اللهِ قَائِدَهُ * دَوْماً وَآخَرُ هَادِيهِ أَبُو لَهَبِ؟

فَلا تُبَالِي بِمَا يُلْقُونَ مِن شُبَهٍ * وَعِنْدَكِ اْلشَرْعُ إن تَدْعِيهِ يَسْتَجِبِ



ولا غرابة أن يكون من آخر وصايا النبي صلى الله عليه وسلم قولُه: "اتَّقُوا اللهَ فِي النِّسَاءِ" مسلم. وقولُه: "اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا" متفق عليه.



3- رفقه صلى الله عليه وسلم في فض المنازعات بأسلوب تعليمي رفيع، وتدخل تربوي ناجع. كما روى ذلك عباد بن شرحبيل رضي الله عنه قال: "أَصَابَنَا عَامُ مَخْمَصَةٍ، فَأَتَيْتُ الْمَدِينَةَ، فَأَتَيْتُ حَائِطًا (بستانا) مِنْ حِيطَانِهَا، فَأَخَذْتُ سُنْبُلاً، فَفَرَكْتُهُ وَأَكَلْتُهُ، وَجَعَلْتُهُ فِي كِسَائِي، فَجَاءَ صَاحِبُ الْحَائِطِ فَضَرَبَنِي وَأَخَذَ ثَوْبِي، فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَأَخْبَرْتُهُ، فَقَالَ لِلرَّجُلِ: "مَا أَطْعَمْتَهُ إِذْ كَانَ جَائِعًا، وَلاَ عَلَّمْتَهُ إِذْ كَانَ جَاهِلاً". فَأَمَرَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، فَرَدَّ إِلَيْهِ ثَوْبَهُ، وَأَمَرَ لَهُ بِوَسْقٍ مِنْ طَعَامٍ أَوْ نِصْفِ وَسْقٍ" صحيح سنن ابن ماجة.

فانظر كيف كان الرفق سبيلا لرد الحقوق إلى أصحابها، ووضع الأمور في نصابها، بأقل التكاليف، وأخصر الطرق.



4- رفقه صلى الله عليه وسلم بالمحتاجين، بالمبادرة إلى قضاء حوائجهم، والسعي في مساعدتهم، والمسارعة إلى الإحسان إليهم، وهو القائل صلى الله عليه وسلم: "مَنْ مَشَى مع أخيهِ المسلمِ في حاجَتِه حتى يُثْبِتَها لهُ، أثْبتَ اللهُ - تعالَى - قدَمِه يومَ تَزِلُّ الأقْدامُ" ص. الجامع.



فكان صلى الله عليه وسلم لا يأنف ولا يستنكِف أن يمشي مع الأرملة والمسكين، فيقضي لهُما حاجتَهُما. وقال لامرأة جاءته في حاجة: "يَا أُمَّ فُلاَنٍ، انْظُرِي أَيَّ السِّكَكِ شِئْتِ حَتَّى أَقْضِىَ لَكِ حَاجَتَكِ". فَخَلاَ مَعَهَا فِي بَعْضِ الطُّرُقِ حَتَّى فَرَغَتْ مِنْ حَاجَتِهَا. مسلم.



فكان صلى الله عليه وسلم يتعبد باسم الله "الرفيق" أينما حل وارتحل، في كل تصرفاته، وفي جميع شأنه، فاستحق صلى الله عليه وسلم وسام: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ).



فهلا كان لنا من خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم في أقوالنا وأفعالنا نصيب، ومن اسم الله "الرفيق" في تصرفاتنا وعلاقاتنا دليل؟

نَبِيٌّ تَسَامَى فِي الْمَشَارِقِ نُورُهُ * فَلاحَتْ بَوَادِيهِ لأَهْلِ الْمَغَارِبِ

هَدَانَا إلى مَا لَمْ نَكُنْ نَهْتَدِي لَهُ * لِطُول الْعَمَى مِنْ وَاضِحَاتِ الْمَذَاهِبِ



الالوكة



 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 16-03-2018, 02:08 AM   #2


ســارهـ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 06-06-2018 (11:56 PM)
 المشاركات : 18,361 [ + ]
 التقييم :  1452954920
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزآك الله خير
وبارك الله فيك
ربي يعطيك العافيه


 
 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 16-03-2018, 03:25 PM   #3


ッ ѕмιℓє متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:14 PM)
 المشاركات : 25,881 [ + ]
 التقييم :  486675130
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darksalmon
افتراضي



يسلمووو للمرور الكريم
ودي


 
 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 07:53 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم