للتسجيل اضغط هـنـا



عيون الشعر اجود قصائد الشعر العربي


4 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 13-02-2017, 07:28 AM
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif
الطائي ! متصل الآن
Kuwait    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 فترة الأقامة : 1933 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:11 PM)
 المشاركات : 14,566 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : الطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي معلقة الحارث بن حلزة اليشكري




:
{
:
:
الحارث بن حلزة اليشكري
هو (أبو عبيدة الحارث بن حلزة بن مكروه) من أهل العراق. وينتهي نسبه (يشكر بن بكر بن وائل)
وينتهي نسب (وائل) إلى (نزار بن معد بن عدنان).
وقد شهد (الحارث بن حلزة حرب "البسوس").
معلقته وشيء من أخباره وشعره:
كان (الحارث بن حلزة) خبيرا بقرض الشعر ومذاهب الكلام، ومعلقته قد جمعت طائفة من أيام
العرب وأخبارها، ووعت ضروبا من المفاخر يقام لها ويقعد. وقد ارتجلها بين يدي (عمرو بن هند)
الملك وهو غضبان متوكئ على عنزة أو على قوسه. وقيل "بل كان قد أعدها قبل ذلك". وليس ببعيد
عن الصواب. لما سترى من اختلاف الرواية في ذلك.
وسبب هذه المعلقة أن (عمرو بن هند) كان قد جمع (بني تغلب) و (بني بكر) ابني (وائل) عنده
وأصلح بينهما بعد حرب (البسوس). وأخذ من كل حي منهما مئة غلام رهنا، ليكف بعضهم عن
بعض. فكان أولئك الرهن يسيرون ويغزون معه. فأصابتهم في بعض مسيرهم ريح سموم. فهلك
عامة التغلبيين. وسلم البكريون. فقالت (بنو تغلب) لبني (بكر بن وائل): "أعطونا ديات أبنائنا، فإن
ذلك لازم لكم". فأبت (بكر). فاجتمعت (تغلب) إلى (عمرو بن كلثوم) - صاحب المعلقة الخامسة -
فقال (عمرو) لتغلب: "بمن ترون (بكرا) تعصب أمرها اليوم؟ " قالوا: "بمن عسى إلا برجل من بني
ثعلبة". قال (عمرو): "وأرى الأمر والله سنجلي عن أحمر أصلع أصم من بني يشكر". ثم إن (بكرا)
جاءت ومعها (النعمان بن هرم) أحد (بني ثعلبة بن غنم بن يشكر) وهو خطيبها، و (الحارث بن
حلزة) وهو شاعرها. وجاءت (بنو تغلب) بفارسها وشاعرها (عمرو بن كلثوم).
فلما اجتمعوا عند الملك (عمرو بن هند) قال (عمرو بن كلثوم) للنعمان بن هرم: "يا أصم، جاءت بك
أولاد (ثعلبة) تناضل عنهم، وقد يفخرون عليك". فقال (النعمان بن هرم): "وعلى من أظلت السماء
يفخرون ولا ينكر عليهم ذلك". قال (عمرو بن كلثوم): "والله لو أني لطمتك لطمة ماخذوا لك بها".
قال: "والله ولو فعلت ما أفلت بها قيس بن أبيك". فغضب (عمرو بن هند) الملك (وكان يؤثر بن
تغلب على بني بكر) فقال: "يا نعمان، أيسرك أني أبوك؟ " قال: لا. ولكني وددت أن تكون أمي".
فغضب (عمرو بن هند) حتى هم بالنعمان.
ثم تحاكموا. فقال (عمرو بن هند) الملك: ما كنت لأحكم بينكم حتى تأتوني بسبعين رجلا من أشراف
(بكر بن وائل)، فأجعلهم في وثاق عندي. فإن كان الحق لبني (تغلب) دفعتهم إليهم. وإن لم يكن لهم
حق خليت سبيلهم" ففعلوا ذلك وتواعدوا يوما بعينه يجتمعون فيه. وفي أثناء الهدنة جاء أناس من
(بني تغلب) إلى (بني بكر) يستسقونهم. فطردتهم (بكر) للحقد الذي كان بينهم. فرجعوا. فمات منهم
سبعون رجلا عطشا. ثم إن (بني تغلب) اجتمعوا لحرب (بني بكر) واستعدت لهم (بكر). حتى إذا
التقوا كرهوا الحرب وخافوا أن تعود الحرب بينهم كما كانت. فدعا بعضهم بعضا إلى الصلح. فلما
كان اليوم الذي ضربوه موعد للاجتماع عند (عمرو بن هند) جاءت (تغلب) في ذلك اليوم يقودها
(عمرو بن كلثوم) حتى جلس إلى الملك. وقال (الحارث بن حلزة لقومه "وهو رئيس بكر بن وائل"):
"إني قد قلت قصيدة فمن قام بها ظفر بحجته وفلح على خصمه" فرواها أناسا منهم. فلما قاموا بين
يديه لم يرضه إنشادهم. فحين علم (الحارث) أنه لا يقوم بها أحد مقامه قال لهم: "والله إني لأكره أن
آتي الملك فيكلمني من وراء سبعة ستور وينضح أثري بالماء إذا انصرفت. غير أني لا أرى أحدا
يقوم بها مقامي، وإني محتمل ذلك لكم". (وكان بالحارث وضح. وكانوا يفعلون ذلك بمن به برص.
وقيل: "بل كان (عمرو بن هند) يفعل ذلك لعظم سلطانة وكبريائه، ولا ينظر إلى به سوء) ".
فانطلق (الحارث) حتى أتى الملك. فقيل للملك: "إن به وضحا". فأمر أن دونهما سبع ستور. فجعلت.
فلما نظر (عمرو بن كلثوم) إلى (الحارث) قال للملك (عمرو بن هند): "أهذا يناطقني؟ وهو لا يطيق
صدر راحلته". فأجابه الملك حتى أفحمه. وأنشد (الحارث) معلقته. وهو من وراء سبعة ستور.
وكانت (هند) أم الملك تسمع. فلما سمعتها قالت: "تالله ما رأيت كاليوم قط رجلا يقول مثل هذا القول،
يكلم من وراء سبعة ستور". فقال الملك: ارفعوا سترا. ودنا. فما زالت تقول ويرفع ستر وستر حتى
صار مع الملك على مجلسه. ثم أطعمه في جفنته. وأمر أن لا ينضح أثره بالماء. وجز نواصي
السبعين الذين كانوا في يديه من (بكر) ودفعها إلى (الحارث). وأمره أن لا ينشد قصيدته إلا متوضئا.
فلم تزل تلك النواصي في (بني يشكر) بعد (الحارث) يفتخرون بها.
ثم إن (عمرو بن هند) حكم أنه لا يلزم (بني بكر) ما حدث على رهائن (بني تغلب). فتفرقوا على
هذه الحال. ثم لم يزل في نفسه من ذلك شيء حتى هم باستخدام (أم عمرو بن كلثوم) تعرضا لهم
وإذلالا، فكان من ذلك أن قتله (عمرو بن كلثوم). كما تقدم في خبره.
وقد ضرب (بالحارث) المثل بالفخر فقيل: "أفخر من الحارث بن حلزة".
والمشهور من الروايات أن (الحارث) قال معلقته ارتجالا وهو متوكئ على قوسه. وقد زعموا أنه
اقتطم كفه من الغضب وهولا يشعر حين إنشادها. وقال (ابن السيد) في (أدب الكاتب): "كان متوكئا
على عنزة فارتزت في جسده وهو لا يشعر".
قال (يعقوب بن السكيت): كان (أبو عمر الشيباني) يعجب لارتجال (الحارث) هذه القصيدة في
موقف واحد. ويقول: لو قالها في حول لم يلم" قال: "وقد جمع فيها ذكر عدة من أيام العرب عير
ببعضا (بني تغلب) تصريحا، وعرض ببعضها (لعمرو بن هند).
غير أن الرواية التي رويناها هناك تدل على أنه لم يرتجلها، وإنما كان قد أعدها قبل إنشادها. والله
أعلم بالصواب.
أما شعره فهو قليل جدا لأنه كان من المقلين. وإنما اشتهر بمعلقته هذه التي رفعت من قدره، وجعلته
في صف شعراء الجاهلية المجيدين.
:
:
يتبع المعلقة
:
:
}
:



 توقيع : الطائي !


رد مع اقتباس
قديم 13-02-2017, 07:34 AM   #2
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:11 PM)
 المشاركات : 14,566 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
الحارث بن حلزة
:
آذنتنا ببينِها أسماءُ ** ربَّ ثاوٍ يملُّ منهُ الثَّواءُ
بعدَ عهدٍ لها ببرقةِ شمَّاءَ ** فأدنى ديارها الخلصاءُ
فالمحيَّاةُ فالصِّفاحُ فأعلى ** ذي فتاقٍ فعاذبٍ فالوفاءُ
فرياضُ القطا فأوديةُ الشُّر ** ببِ فالشُّعبتانِ فالأبلاءُ
لا أرى من عهدتُ فيها فأبكي ** اليومَ دلهاً وما يردُّ البكاءُ
وبعينيكَ أوقدتْ هندٌ النَّا ** رَ أخيراً تلوي بها العلياءُ
فتنوَّرتُ نارها من بعيدٍ ** بخزازٍ هيهاتَ منكَ الصّلاءُ
أوقدتْها بينَ العقيقِ فشخصينِ ** بعودٍ فما يلوحُ الضِّياءُ
غيرَ أنِّي قد أستعينُ على اله ** مِّ إذا خفَّ بالثَّويِّ النَّجاءُ
بزفوفٍ كأنَّها هقلةٌ أمُّ ** رئالٍ دويَّةٍ سقفاءُ
آنستْ نبأةً وأعجلها القنَّاصُ ** عصراً وقد دنا الإمساءُ
فترى خلفَها ومنَ الرَّجعِ والو ** قعِ منيناً كأنَّه أهباءُ
وطراقاً من خلفهنَّ طراقٌ ** ساقطاتٌ أودتْ بها الصَّحراءُ
أتلهَّى بها الهواجرَ إذ كلُّ ** ابنِ همٍّ بليَّةٌ عمياءُ
وأتانا منَ الحوادثِ والأنباءِ ** خطبٌ نعنى به ونُساءُ
أنَّ إخواننا الأراقمَ يغلونَ ** علينا في قولهمْ أحفاءُ
يخلطونَ البريءَ منَّا بذي الذَّ ** نب ولا ينقعُ الخليّ الخلاءُ
فاتركوا الطِّيخَ والضَّلالُ وإمَّا ** تتعاشوْا ففي التَّعاشي الدَّاءُ
واذكروا حلفَ ذي المجازي وما ** قدِّمَ فيه العهودُ والكفلاءُ
حذرَ الرَّيبِ والتَّعدي ولا ** ينقضُ ما في المهارقِ الأهواءُ
واعلموا أنَّنا وإيَّاكمُ فيها ** اشترطْنا يومَ اختلفنا سواءُ
أعلينا جناحُ كندةَ أن يغ ** نمَ غازيهمُ ومنَّا الجزاءُ
أمْ علينا جرى حنيفةَ أو ما ** جمعتْ منْ محاربٍ غبراءُ
عنناً باطلاً وظلماً كما ** قيلَ لطسمٍ أبوكمُ الأبَّاءُ
زعموا أنَّ كلَّ من ضربَ ** العيرَ موالٍ لنا وإنَّا الولاءُ
أمْ جنايا بني عتيقٍ فمنْ يغدرْ ** فإنَّا منْ حربِهمْ لبراءُ
أمْ علينا جرَّا أيادٍ كما ** نِيطَ بجوزِ المحمَّلُ الأعباءُ
أم علينا جرَّى العبادِ كما ** يعترُّ عن حجرةِ الرَّميضِ الظباءُ
أمْ علينا جرَّى قضاعةَ أمْ ليْ ** سَ علينا فيما جنوْا أنداءُ
ليسَ منَّا المضرَّبونَ ولا ** قيسٌ ولا جندلٌ ولا الحدَّاءُ
وثمانونَ من تميمٍ بأيديهمْ ** رماحٌ صدورهنَّ القضاءُ
لمْ يحلُّو بَني رذاحٍ ببرقاءِ ** نطاعٍ لهمْ عليهمْ دُعاءُ
تركوهمْ مجلّسينَ وآبوا ** بنهابٍ يصمُّ منهُ الحداءُ
وأتوهمْ يسترجعونَ فلمْ ** ترجعْ لهمْ شامةٌ ولا زهراءُ
ثمَّ فاؤوا منهمْ بقاصمةِ الظَّ ** هرِ ولا يبردُ الغليلَ الماءُ
ثمَّ خيلٌ بعدَ ذاكَ معَ الغَ ** لاَّقِ لا رأفةٌ ولا إبقاءُ
ومعَ الجونِ جونِ بني أو ** سٍ عنودٌ كأنَّها دفواءُ
أجمعوا أمرهمْ عشاءً فلمَّا ** أصبحوا أصبحتْ لهمْ ضوضاءُ
من صريخٍ ومن مجيبٍ ومن ** تصهالِ خيلٍ خلالَ ذاكَ رغاءُ
أينما تلقَ تغلبياً فمطلولٌ ** عليهِ إذا أصيبَ العفاءُ
أيَّما خصلةٌ أردتمْ فأدُّوها ** إلينا يسعى بها الأملاءُ
انقشوا ما لدا مليحةَ فالصَّا ** قبُ فيهِ الأمواتُ والأحياءُ
أو نقشتمْ فالنَّقشُ يجشمهُ القوْ ** مُ وفيهِ الأسقامُ والإبراءُ
أو سألتمْ عنَّا فكنَّا جميعاً ** مثلُ عينٍ في جفنها أقذاءُ
أو منعتمْ ما تسئلونَ فمنْ حُدِّ ** ثتموهُ لهُ علينا العلاءُ
هل أتاكمْ أيامَ يتنهبُ النَّا ** سُ غواراً لكلِّ حيٍّ عواءُ
إذا رفعنا الجِمالَ من سعفِ البحرَ ** ينِ سيراً حتَّى نهانا الحساءُ
فهزمنا جمعَ ابنِ أمِّ قطامٍ ** وله فارسيَّةٌ خضراءُ
ثمَّ ملنا على تميمٍ فأحرمنا ** وفينا من كلِّ قومٍ إماءُ
لا يقيمُ العزيزُ بالبلدِ السَّهلِ ** ولا ينفعُ الذليلَ النَّجاءُ
ليسَ ينجي الذي يوائلُ منَّا ** رأسُ طودٍ وحرَّةٌ رجلاءُ
فملكنا بذلكَ النَّاسَ حتَّى ** ملكَ المنذرُ بن ماءِ السَّماءُ
ملكٌ أضلعَ البريَّةَ لا يوجدُ ** يوماً فيما لديهِ كفاءُ
كتكاليفِ قومنا إذ غزا المنذرُ ** هل نحنُ لابنِ هندٍ رعاءُ
إذ أحلَّ العزاءَ قبَّةَ ميسونٍ ** فأدنى ديارها العوصاءُ
فتأوَّتْ لهُ قراضبةٌ من كلِّ حيٍّ كأنَّهمْ ألقاءُ
فهداهمْ بالأسودينِ وأمرُ اللهِ ** بلغٌ تشقى بهِ الأشقياءُ
إذ تمنُّونهمْ غروراً فساقتكمْ ** إليهمْ أمنيَّةٌ أشراءُ
لمْ يغرُّوكمْ غروراً ولكن ** يرفعُ الآلُ حزمهمْ والضَّحاءُ
أيُّها النَّاطقُ المرقِّشُ عنَّا ** عندَ عمرٍو ما إن لهُ إبقاءُ
لا تخلنا على غراتكَ إنَّا ** طالَ ما قد وشى بنا الأعداءُ
فبقينا على الشَّناءةِ تبنيها ** حصونٌ وعزَّةٌ قعساءُ
قبلَ ما اليومَ بيَّضتْ بعيونِ ** النَّاسِ فيها تغيُّظٌ وإباءُ
فكأنَّ المنونَ تردي بنا أع ** صمَ صمٍّ ينجابُ عنهُ العماءُ
مكفهرّاً على الحوادثِ لا ترْ ** توهُ للدَّهرِ مؤيدٌ صمَّاءُ
إنَّ عمراً لنا لديهِ خلالاً ** غيرَ شكٍّ في كُلهنَّ البلاءُ
ملكنا وابننا وأفضلُ من نمْ ** شي ومن دونِ ما لديهِ الثَّناءُ
إرَميٌّ بمثلهِ جالت الجنُّ ** فآبتْ لخصمها الإجلاءُ
أينما شرَّقتْ شقيقةُ إذ جا ** ءتْ معدٌّ لكلِّ قومٍ لواءُ
حولَ قيسٍ مستلئمينَ بكبشٍ ** قرظيٍّ كأنَّهُ عبلاءُ
وصتيتٍ منَ العواتكِ لا تنْ ** هاهُ إلاّ مبيضَّةٌ رعلاءُ
فحملناهمُ على حزمِ ثهلا ** نَ شلالاً ودمِّيَ الأنساءُ
وجبهناهمُ بطعنٍ كما تنهزُ ** في جمَّةِ الطَّويِّ الدِّلاءُ
وثنيناهمُ بضربٍ كما يخرُ ** جُ من خربةِ المزادِ الماءُ
وفعلنا بهمْ كما قدَّرَ اللهُ ** وما إنَّ للخائنينَ بقاءُ
ما جزعنا تحتَ العجاجةِ إذ وَ ** لَّوا شلالاً وإذ تلظَّى الصِّلاءُ
وفككنا غلَّ امرئِ القيسِ عنهُ ** بعدما طالَ حبسهُ والعناءُ
وأقدناهُ ربَّ غسَّانَ بالم ** نذرِ كرهاً إذ لا تكالُ الدِّماءُ
وأتيناهمُ بتسعةِ أملاكٍ ** كرامٍ أسلابهمُ أغلاءُ
وولدنا عمرو بن أمِّ أناسٍ ** من قريبٍ لمَّا أتانا الحباءُ
مثلها يخرجُ النَّصيحةَ للقوْ ** مِ فلاةٌ من دونها أفلاءُ
فهوَ الرَّبُّ والشَّهيدُ على يوْ ** مِ الحياريْنِ والبلاءُ بلاءُ
:
:
}
:


 

رد مع اقتباس
قديم 13-02-2017, 08:33 AM   #3


الصورة الرمزية ッ ѕмιℓє
ッ ѕмιℓє متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 أخر زيارة : اليوم (04:18 PM)
 المشاركات : 25,890 [ + ]
 التقييم :  486675130
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darksalmon
افتراضي



معلقة جميلة
يستحق ان يرتفع بها ويعلو قدره بين الشعراء
آبدعت آخي في هذا الجلب
ودي لسموك


 
 توقيع : ッ ѕмιℓє



رد مع اقتباس
قديم 13-02-2017, 11:26 PM   #4


الصورة الرمزية لمــــــوش
لمــــــوش غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 276246
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 07-03-2018 (01:40 AM)
 المشاركات : 3,184 [ + ]
 التقييم :  60746473
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي



يسلموع االطرحح المميزز
بنتظااارجديدكك
للكك خااالص حتترااامي:)


 

رد مع اقتباس
قديم 14-02-2017, 12:26 AM   #5
http://www.up.7cc.com/uploads/1441231564811.gif


الصورة الرمزية ♪الــمجالس♪
♪الــمجالس♪ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 207021
 تاريخ التسجيل :  Jan 2009
 أخر زيارة : 21-06-2018 (06:47 AM)
 المشاركات : 115,165 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ليكن العطاء سجيتك..اعط دون حساب..دون مقابل!
لوني المفضل : Maroon
افتراضي



كل المتعة بصفحات اخي الطائي
اعجبني طرحك واستمتعت بقراءة
سلمت وسلم لنا طرحك المميز
في انتظار جديدك بكل شوق

تقديري لك


 
 توقيع : ♪الــمجالس♪


الله يرحمك يا عطر المجالس :(
مواضيع : ♪الــمجالس♪



رد مع اقتباس
قديم 17-02-2017, 07:54 PM   #6


الصورة الرمزية مزيونة الإمارات
مزيونة الإمارات غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280652
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 أخر زيارة : 11-03-2017 (08:54 PM)
 المشاركات : 900 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ياليت ماقلت لك ( انت الغلا كله )
وياليت ماقلت لي ( قلها على شاني )

لعبت في حسبتي من بد خلق الله
أنت أول إنسان في فرقاه بكّاني


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم