للتسجيل اضغط هـنـا



مجلس صفوة الخلق (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) حملة المجالس لنصرة رسولنا عليه السلام.. دافع عنه بكل شيء


إضافة رد
#1  
قديم 16-05-2017, 08:43 AM
ッ ѕмιℓє غير متصل
Egypt     Female
لوني المفضل Darksalmon
 رقم العضوية : 280020
 تاريخ التسجيل : Jan 2016
 فترة الأقامة : 482 يوم
 أخر زيارة : 21-05-2017 (09:45 PM)
 الإقامة : الاسكندريةة
 المشاركات : 20,658 [ + ]
 التقييم : 419327287
 معدل التقييم : ッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond reputeッ ѕмιℓє has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب



حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب

قال أبو عبيد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (ما يَحملكم على أن تَتَايَعُوا في الكذب كما يَتَتَايع الفَراشُ في النار؟) [1].
قال أبو عبيدة: التتايع التهافت في الشر والمتايعة عليه، يقال للقوم: قد تتايعوا في الشر إذا تهافتوا عليه وسارعوا إليه. قال عنترة: [2] (المتقارب)
تتايع لا ينبغي غيره ♦♦♦ بأبيض كالقبس الملتهبْ

قال أبو عبيد: ومنه قول الحسن بن علي صلى الله عليه وسلم: إن عليا أراد أمرا فتتايعت عليه الأمور فلم يجد منزعا يعني في أمر الجمل. وحديث: لولا أن يَتَتَايع فيه الغَيْران والسَكْران [3] [4].

لم يصرح أبو عبيد بالنص على الدلالة الأصلية المحورية ها هنا، إلا أنه يفهم من خلال تفسيره لفروع مادة (تيع) أنها: (التهافت والمسارعة في اضطراب).
وقد صرح ابن فارس بهذه الدلالة، فقال: التاء والياء والعين، أصل واحد، وهو اضطراب الشيء [5].
وقد أرجع الشارح إلى هذه الدلالة بعض فروع هذه المادة، وهي:
أ) تتايع القوم في الشر: تهافتوا وتسارعوا إليه [6].
ب) تتايع الغيران والسكران: رميه بنفسه في تهافت واضطراب [7].

ويمكن إضافة فروع أخرى وهي:
ج) التيع: ما يسيل على وجه الأرض من جمد ذائب ونحوه [8].
د) الأتيع: المسارع في الحمق، ومن الأماكن ما يجري على السراب على وجهه [9].
وعلى ذلك: فقد أمكن تفسير هذه الفروع في ضوء هذه الدلالة الأصلية للمادة اللغوية (تيع)، وهذه الدلالة هي (التهافت والمسارعة في اضطراب)، مما يشهد بصحة عدها دلالة أصلية لها.

[1] الفائق (1/ 158)، والنهاية (1/ 563).
[2] الديوان (ص32) وفيه: تتابع بالباء بدلًا من تتابع بالياء. في أبيات قالها في مقتل ورد بن حابس وقوله بأبيض يعني: سيفًا صقيلًا، وشبهه بالقبس في بريقه ولمعانه.
[3] أبو داود (كتاب الحدود- باب في الرجم) (2/ 549).
[4] غريب أبي عبيد (1/ 130، 131).
[5] المقاييس (تيع) (1/ 360).
[6] ينظر: اللسان (تيع) (2/ 644).
[7] ينظر: العين (تيع) (2/ 227).
[8] العين السابق نفسه، وينظر اللسان (تيع) (3/ 644).
[9] المعجم الوسيط (تاع) (1/ 91).


الالوكة



 توقيع : ッ ѕмιℓє

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 20-05-2017, 10:00 PM   #2


ســارهـ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 267275
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 21-05-2017 (10:32 PM)
 المشاركات : 17,913 [ + ]
 التقييم :  1452954920
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بــارك الله فيك
وجزآك الله خير
ربي يسسعدك في الدارين ويرزقك الجنة ونعيمها يارب


 
 توقيع : ســارهـ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 21-05-2017, 01:05 AM   #3


ليالي جالسه لحالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280573
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 21-05-2017 (02:46 AM)
 المشاركات : 2,774 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خيراً على طرحك الراقي

كتبه الله في ميزان حسناتك


 
 توقيع : ليالي جالسه لحالي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 3
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 04:12 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم