للتسجيل اضغط هـنـا



مجلس الثقافة الأدبية كل ما يتعلق بالأدب العربي والثقافة الأدبية


16 معجبون
موضوع مغلق
#1  
قديم 23-04-2015, 08:07 PM
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif
الطائي ! متصل الآن
Kuwait    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 فترة الأقامة : 1989 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : الطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي --- انساب الخيل وفرسانها




:
{
:
:
كانت العرب ترتبط الخيل في الجاهلية والإسلام معرفةً بفضلها، وما جعل الله تعالى فيها من
العز، وتشرفاً بها، وتصبراً على المخمصة واللأواء، وتخصها وتكرمها وتؤثرها على الأهلين
والأولاد، وتفتخر بذلك في أشعارها وتعتده لها فلم تزل على ذلك من حب الخيل، ومعرفة فضلها حتى
بعث الله نبيه، عليه السلام، فأمره الله باتخاذها وارتباطها، فقال: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ
وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ}. فاتخذ رسول الله، عليه السلام، الخيل وارتبطها
وأعجب بها، وحض عليها، وأعلم المسلمين ما لهم في ذلك من الأجر والغنيمة، وفضلها في السهمان
على أصحابها، فجعل للفرس سهمين، ولصاحبه سهماً.
:
وحدث الكلبي محمد بن السائب عن أبي صالح عن ابن عباس قال: أول من ركب الخيل واتخذها
إسماعيل بن إبراهيم، وأول من تكلم بالعربية الحنيفية التي أنزل الله قرآنه على رسوله بها .
فزعم محرز بن جعفر عن أبيه عن جده، قال وحدثني أبي عن أبيه أن أم أعوج نتجته وهي متبرزة
من البيوت فنظر شيخ لهم إلى فرس إلى جنب سبل قد حاذت جحفلته بحجبتها فقال:
أدركوا الفرس لا يبتسر فرسكم. فخرجوا يسعون، فإذا هي قد نتجت. ووافق ذلك اليوم نجعة
فساروا من بعض يومهم أو ليلتهم، وأصبح أعوج مع أمه لم تفته. فلما كان في الليلة الثالثة
حملوه بين جوالقين وشدوه بحبل فارتكض فأصبح في صلبه بعض العوج فسمي لذلك
أعوج، فمنه أنجبت خيول العرب، وعامة جيادها تنسب إليه.
:
كانت خيول رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة أفراس: لزاز ولحاف والمرتجز والسكب و
(اليعسوب). وإنما سمي المرتجز بحسن صهيله.
وحدثني الكلبي محمد بن السائب وأبوه حمزة الثمالي وأبان بن تغلب، وغيرهم بأسماء الخيل
المشهورة المعروفة المنسوبة وخيول العرب، لا يختلفون بذلك. ووجدنا في أشعار العرب دلالات
على ما قالوا. وكان منها في قريش خيل رسول الله، عليه السلام.
ومنها: الورد فرس حمزة بن عبد المطلب، رضي الله عنه، وهو من بنات ذي العقال من ولد أعوج.
قال في ذلك حمزة:
.
ليس عندي إلا سلاح وورد ** قارح من بنات ذي العقال
أتقي دونه المنايا بنفسي ** وهو دوني يغشى صدور العوالي
:
وحدث الكلبي محمد بن السائب عن أبي صالح عن ابن عباس: أن أعوج كان سيد الخيل المشهورة،
وأنه كان لملك من ملوك كندة فغزا بني سليم يوم علاف فهزموه وأخذوا أعوج.
فكان أوله لبني هلال، ولهم نتجوه. وأمه سبل بنت فياض، كانت لبني جعدة. وأم سوادة أم سبل
القسامية. فرده بنو سليم إلى بني هلال فأجاد في نسله، ومنه انتشرت جياد خيول العرب.
وكان فيما سموا لنا من جياد فحولها وإناثها المنجبات:
.
الغراب والوجيه ولاحق والمذهب ومكتوم. وكانت هذه جميعاً لغني بن أعصر بن سعد بن قيس بن
عيلان. فقال: طفيل الغنوي
.
بنات الغراب والوجيه ولاحقٍ ** وأعوج تنمي نسبه المتنسب
وقال:
دقاق كأمثال السراحين ضمر ** ذخائر ما أبقى الغراب ومذهب
أبوهن مكتوم وأعوج أنجبا ** وراداً وحوا ليس فيهن مغرب
.
وفيه يقول جرير بن الخطفي:
.
إن الجياد يبتن حول قبابنا ** من آل أعوج أو لذي العقال
.
ومنها: جلوى: وكانت لبني ثعلبة بن يربوع.
ومنها: داحس: وهو ابن ذي العقال، وأمه جلوى. وله حديث طويل في حرب غطفان.
ومنها: الحنفاء: أخت داحس لأبيه، ومن ولد ذي العقال.
ومنها: الغبراء: كانت لقيس بن زهير. وهي خالة داحس، وأخته لأبيه.
ومنها: قسام: وكان لبني جعدة بن كعب بن ربيعة. وفيه يقول النابغة الجعدي:
.
أغر قسامي كميت محجل خ ** لا يده اليمنى فتحجيله خسا
أي فرد
.
وكان منها: فياض وسوادة أم سبل: لبني جعدة. وفيها يقول النابغة:
.
وعناجيج جياد نجب ** نجل فياض ومن آل سبل
.
وكان منها: الحمالة والقريط: لبني سليم. وفيها يقول العباس بن مرداس السلمي:
.
ابن الحمالة والقريط فقد ** أنجبت من أم ومن فحل
يطمع التالي اللحاق بها ** يوماً وليس يفوتها المؤلي
.
وكان منها: اللطيم: فرس ربيعة بن مكدم.
ومنها: مصاد: وكان لابن غادية الخزاعي ثم الأسلمي. ولها يقول:
.
صبرت مصادا إزاء اللطي ** م حتى كأنهما في قرن
خضبت به زاعبي السنان ** فويق الإزار وفوق العكن
.
ويزعم أن ابن غادية هو الذي قتل ربيعة بن مكدم يوم الكديد، وأنه كان حليفاً لبني سليم، وكان في
الخيل التي لقيته.
وقد نسب الناس قتله إلى نبيشة بن حبيب السلمي. والله أعلم.
ومنها: الأجدل: فرس أبي ذر الغفاري.
ومنها: اليعسوب: فرس الزبير بن العوام. وكان من نتاج بني أسد، من بنات العسجدي.
ومنها: ذو اللمة: فرس عكاشة بن محصن الأسدي، من أًصحاب رسول الله، عليه السلام.
ومنها: ثادق: كان لمنذر بن عمرو بن قيس بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة. وله
يقول، وعذلته امرأته في إيثاره له:
.
وباتت تلوم على ثادق ** ليشرى فقد جد عصيانها
ألا إن نجواك في ثادق ** سواء علينا وإعلانها
.
وكان العسجدي لبني أسد، وهو من بنات زاد الراكب.
وكان لهم: لاحق الأصغر: وهو من بنات لاحق الأكبر:
فرس غني بن أعصر. ولها يقول النابغة الذبياني وكانوا قد ولدوه. وجدته بنت عمرو بن جابر بن
شجنة:
.
فيهم بنات العسجدي ولاحق ** ورق مراكلها من المضمار
.
ولها يقول الكميت بن معروف:
.
نجائب من آل الوجيه ولاحق ** تذكرنا أحقادنا حين تصهل
.
ومنها: زرة: فرس الجميح بن منقذ بن الطماح بن طريف الأسدي، ولها يقول:
.
رميتهم بزرة إذ تواصوا ** وسار بنحرها أسل الرماح
.
ومنها: حزمة: فرس حنظلة بن فاتك الأسدي، ولها يقول:
.
جزتني أمس حزمة سعي صدق ** وما أقفيتها دون العيال
.
ومنها: الظليم: فرس فضالة بن هند بن شريك الأسدي، ولها يقول:
.
نصبت لهم صدر الظليم وصعدة ** شراعية في كف حران ثائر
فلو أنهم لم يعرفوا بنت لاحق ** لظل لهم من ربها يوم فاجر
.
ومنها: ظبية: فرس الهراش الأسدي، ولها يقول:
.
ألائمتي خزيمة في أخيهم ** قدامة قد عجلتم بالملام
ظننتم أن ظبية لن تؤدى ** ورأي السوء يزري باللئام
.
ومنها: الحمالة الصغرى: فرس طليحة بن خويلد الأسدي، ولها يقول:
.
نصبت لهم صدر الحمالة إنها ** معاودة قيل الكماة نزال
فيوماً تراها في الجلال مصونة ** ويوماً تراها غير ذات جلال
.
ومنها: الورد: فرس فضالة بن كلدة. وفيه يقول فضالة بن هند بن شريك:
.
ففدى أمي وما قد ولدت ** غير مفقود فضال بن كلد
يحمل الورد على أدبارهم ** كلما أدرك بالسيف جلد
.
ومنها: معروف: فرس سلمة بن هند الغاضري، وله يقول:
.
أكفئ معروفاً عليهم كأنه ** إذا ازور من وقع الأسنة أحرد
.
ومنها: المنيحة: فرس دثار بن فقعس الأسدي، ولها يقول:
.
قربا مربط المنيحة مني ** شبت الحرب للصلاة سعارا
.
:
:
ومنها: ناصح: فرس فضالة بن هند بن شريك الأسدي، ولها يقول:
.
أناصح شمر للرهان فإنها ** غداة حفاظ جمعتها الحلائب
أتذكر إلباسيك في كل شتوةٍ ** ردائي وإطعاميك والبطن ساغب
.
وكان منها في بني تميم بن مر وضبة بن أد: الشوهاء: فرس حاجب بن زرارة. ولها يقول بشر بن
أبي خازم الأسدي:
.
وأفلت حاجب تحت العوالي ** على شوهاء تجمع في اللجام
.
والحشاء: فرس عمرو بن عمرو. وكان لها ما للفحل وما للأنثى، وكانت لا تجارى، وكانت ضبوباً،
والضبوب: التي تبول وهي تعدو. وفيها يقول جرير:
.
كأنك لم تشهد لقيطاً وحاجباً ** وعمرو بن عمرو إذ دعا يال دارم
ولولا مدى الحشا وبعد جرائها ** لقاظ قصير الخطو دامي المراغم
.
وكان منها: الرقيب: فرس الزبرقان بن بدر، وله يقول:
.
أقفي الرقيب أدوايه وأصنعه ** عاري النواهق لاجاف ولاقفر
.
وكان لبني تغلب بن نتاج أعوج: النباك وحلاب:
وصح عندنا من غير واحد من العلماء أن أعوج كان لبني هلال بن عامر، وأمه سبل، وأم سبل
سوادة بنت سواد القسامي.
.
وكان منها: أثال: فرس ضمرة بن ضمرة، خرج على أثال فإذا هو برجل، وكان يلقب: ذباب السلح،
فما نظر ذباب إلى ضمرة تلقاه بعلبة من لبن ليتحرم به، فتطير من ردها فشربها، ثم احتوى على
الإبل، وأنشأ، يقول:
.
ألا من مبلغ عني ذبابا ** ذباب السلح أي فتى حواها
فلو صادفتني وأثال فيها ** أعنت العبد يطعن في كلاها
محبسة على الأهوال شعثاً ** وكانت لا تعوج عن هواها
ألم تر أنني قيلت فيها ** وكانت لا تقيل من أتاها
.
وكانت الخذواء: فرس شيطان بن الحكم بن جابر بن بن جاهمة بن حراق بن يربوع. ولها يقول في
يوم محجر في غارتهم : من أخذ بشعرة من شعر الخذواء فهو آمن، ففي ذلك يقول طفيل:
.
وقد منت الخذواء مناً عليكم ** وشيطان إذ يدعوكم ويثوب
.
وكان منها: الشيط: فرس أنيف بن جبلة الضبي، وهو جد داحس من قبل أمه، فيما زعم العبسيون
وله يقول الشاعر:
.
أنيف لقد بخلت بعسب عود ** على جار لضبة مستراد
.
ومنها: الفينان: فرس قرابة بن هقرام الضبي، وله يقول:
إذا الفينان ألحقني بقوم ** ولم أطعن فشل إذن بناني
.
ومنها: العرادة: فرس كلحبة، وهو هبيرة بن عبد مناف اليربوعي، وذلك أنه أغار على حزيمة بن
طارق فأسره أسيد بن حناءة، أخو بني سليط بن يربوع وأنيف بن جبلة الضبي، وكان أنيف نقيلا في
بني يربوع. فاختصما فيه فجعلا بينهما رجلا من بني حميري بن رياح بن يربوع يقال له: الحارث
بن قران، وكانت أمه ضبية. فحكم أن ناصية حزيمة لأنيف بن جبلة. وعلى أنيف لأسيد بن جناءة
مائة من الإبل. فقال في ذلك كلحبة اليربوعي:
.
فإن تنج منها يا حزيم بن طارق ** فقد تركت ما خلف ظهرك بلقعا
إذا المرء لم يغش الكريهة أوشكت *** حبال المنايا بالفتى أن تقطعا
فأدرك إبطاء العرادة صنعتي ** وقد تركتني من حزيمة إصبعا
.
وقال:
.
تسائلين بنو جشم بن بكر ** أغراء العرادة أم بهيم
هي الفرس التي كرت عليكم ** عليها الشيخ كالأسد الظليم
.
:
يتبع
:
}



 توقيع : الطائي !


قديم 23-04-2015, 08:16 PM   #2
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
ومنها: العباب: فرس مالك بن نويرة. وفيه يقول لحق بني عبس واستنقذ إبل ابن حبى:
.
تدارك إرخاء العباب ومره ** لبون ابن حبى وهو أسفان كامد
فلو كنت بعض المقرفين نصابه ** تقسم والحراث منها بدائد
.
ومنها: لازم: فرس سحيم بن وثيل اليربوعي. وله يقول ابنه جابر بن سحيم:
.
أقول لأهل الشعب إذ يأسرونني ** ألم تعلموا أني ابن فارس لازم
.
ومنها: الأحوى: فرس قبيصة بن ضرار. وفيه يقول:
.
يقول بني سليم إذ رأوني ** على الأحوى يقرب في العنان
.
ومنها: كامل: فرس زيد الفوارس الضبي. وله يقول العائف الضبي:
.
نعم الفوارس يوم جيش محرق ** لحقوا وهم يدعون يال ضرار
زيد الفوارس كر وابنا منذر ** والخيل تصنعها بنو الأحرار
ترمي بغرة كامل وبنحره ** خطر النفوس وأي حين خطار
.
ومنها: ذات العجم: وفيها يقول الزبرقان بن بدر، وكانت لرجل من بني حنظلة:
.
رزئت أبي وابني شريف كليهما ** وفارس ذات العجم حلواً شمائله
.
ومنها: ذو الوشوم: فرس عبد الله بن عداء البرجمي. وله يقول:
.
أعارضه في الحزن عدواً برأسه ** وفي السهل أعلو ذا الوشوم وأركب
.
ومنها: وحفة: فرس علاثة بن الجلاس الحنظلي. ولها يقول:
.
مازلت أرميهم بوحفة ناصباً
.
ومنها: ذو الوقوف: فرس لرجل من بني نهشل وله يقول الأسود بن يعفر:
.
خالي ابن فارس ذي الوقوف مطلق ** وأبي أبو أسماء عبد الأسود
نقمت بنو صخر علي وجندل ** ونسب لعمر أبيك ليس بقعدد
.
ومنها: مبدوع: فرس عبد الحارث بن ضرار الضبي. وله يقول
.
تشكى الغزو مبدوع وأضحى ** كأشلاء اللجام به كدوح
فلا تجزع من الحدثان إني ** أكر الغزو إذ حلب القروح
.
ومنها: الجون: فرس متمم بن نويرة اليربوعي. وله يقول مالك أخوه:
.
ولولا دوائي الجون قاظ متمم ** بأرض الخزامى وهو للذل عارف
ومنها: الغراف: فرس البراء بن قيس بن عتاب. وله يقول:
إن يك غراف تبدل فارساً ** سواي فقد بدلت منه السميدعا
.
ومنها: الشقراء: فرس الرقاد بن المنذر الضبي. ولها يقول:
.
إذا المهرة الشقراء أدرك ظهرها ** فشب إلهي الحرب بين القبائل
وأوقد نارا بينهم بضرامها ** لها وهج للمصطلى غير نائل
إذا حملتني والسلاح مغيرة ** إلى الحرب لم آمر بسلم لوائل
.
ومنها: المكسر: فرس عتيبة بن الحارث بن شهاب. وله يقول مالك بن نويرة:
.
ولو رهم الأصلاب منا لزاحمت ** عتيبة إذ دمى جبين المكسر
.
ومنها: شولة: فرس زيد الفوارس الضبي. ولها يقول:
قصرت له من صدر شولة إنما ** ينجي من الكرب الكمي المناجد
.
ومنها: النحام: فرس سليك بن السلكة السعدي. ولها يقول:
قدم النحام وأعجل يا غلام ** واطرح السرج عليه واللجام
.
وقال فيه:
قطعت وتحتي النحام يهوي ** كما انقضت على الخزز العقاب
.
ومنها: الورد: فرس أحمر بن جندل بن نهشل. وله يقول بعض بني قشير في يوم رحرحان:
.
تجنبتنا بالورد يوم رأيتنا ** يمر كمر الثعلب المتمطر
وأيقن أن الخيل إن تلتبس به ** يفظ عانيا أو يتركوه لأنسر
.
وكان منها في قيس عيلان: وكان من مشهوري فرسان العرب عامر بن الطفيل، وفرسه: المزنوق.
وله يقول يوم فيف الريح، يوم فقئت عينه:
.
لقد علم المزنوق أني أكره ** على جمعهم كر المنيح المشهر
إذا ازور من وقع الرماح زجرته ** وقلت له ارجع مقبلاً غير مدبر
وأنبأته أن الفرار خزاية ** على المرء ما لم يبل عذراً فيعذر
ألست ترى أرماحهم في شرعاً ** وأنت حصان ماجد العرق فاصبر
فبئس الفتى إن كنت أعور عاقراً ** جنباً فما لأرجا لدى كل محضر
لعمري وما عمري علي بهينٍ ** لقد شان حر الوجه طعنة مسهر
.
ومنها: فرس عامر بن الطفيل أيضاً: الورد: وله تقول تميمة بنت أهبان العبسية في يوم الرقم:
.
ولولا نجاء الورد لا شيء غيره ** وأمره الإله ليس لله غالب
إذاً لسكنت العالم نفأ ومنعجاً ** بلاد الأعادي وبكتك الحبائب
.
ومنها: حذفة: فرس خالد بن جعفر. وعليها قتل زهير بن جذيمة يوم لقيه. وفيها يقول:
.
أريغوني إراغتكم فإني ** وحذفة كالشجا تحت الوريد
أسويها بجاري أو بجزءٍ ** وألحفها ردائي في الجليد
.
ومنها: جروة: فرس شداد بن معاوية أبي عنترة. ولها يقول:
.
من يك سائلاً عني فإني ** وجروة لا تباع ولا تعار
.
ومنها: الأبجر: فرس عنتر. وهو الذي يقول فيه:
.
لا تعجلي أشدد حزام الأبجر
إني إذا الموت دنا لم أضجر
.
ومنها: فرس عنتر: الأدهم الذي يقول فيه:
.
يدعون عنتر والرماح كأنها ** أشطان بئر في لبان الأدهم
.
ومنها: وجزة: فرس سنان بن أبي حارثة، الذي يقول فيها:
.
رميتهم بوجزة إذ تواصوا ** ليرموا نحرها كثباً ونحري
.
ومنها: محاج: فرس مالك بن عوف النصيري. وهو الذي كان يدعى: الأسد الرهيص. وله يقول يوم
حنين:
.
اقدم محاج إنه يوم نكر
مثلي على مثلك يحمي ويكر
.
ومنها: العبيد: فرس العباس بن مرداس، الذي يقول فيه:
.
أتجعل نهبي ونهب العبي ** د بين عيينة والأقرع
.
ومنها: صوبة والصموت: فرسا عباس بن مرداس. وفيهما يقول:
أعددت صوبة والصموت ومارناً ** ومفاضة للروع كالسحل
.
ومنها: البيضاء: فرس بحير بن عبد الله بن سلمة بن قشير. ولها يقول:
.
تمطت بي البيضاء بعد اختلاسة ** على دهش وخلتني لم أكذب
.
ومنها: قصاف: فرس زياد بن الأشهب القشيري. وله يقول:
.
أتاني بالقصاف فقال خذه ** علانية فقد برح الخفاء
فإن أنا لم أثبك العام شيئاً ** فعند الله والرحم الجزاء
.
ومنها: زرة: فرس مرداس بن أبي عامر، أبي العباس. ولها يقول:
.
وما كان تهليلي لدى أن رميتهم ** بزرة إلا حاسراً غير معلم
.
ومنها: المصبح: فرس عوف بن الكاهن السلمي. وله يقول:
.
نصبت لهم صدر المصبح بعدما ** تدارك ركض منهم متعاجل
.
ومنها: زامل: فرس معاوية بن مرداس السلمي. وله يقول:
.
لعمري لقد أكثرت تعريض زامل ** لوقع السلاح أو لتقريع عائر
.
ومنها: الصيود: لبني سليم، وكانت منسوبة مشهورة. ولها يقول عباس بن مرداس، ونسب إليه
فرسه:
.
جميع البز تحملني وآة ** كشاة الرمل تجمح بالوليد
أبوها للضبيب أو افتلتها ** ذوات السن من آل الصيود
.
:
يتبع
:
}
:


 

قديم 23-04-2015, 08:45 PM   #3
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




.
{
:
:
ومنها: العرادة: فرس أبي داود الإيادي. ولها يقول:
.
قربا مربط العرادة إن ال ** حرب فيها تلاتل وهموم
.
ومنها: الحمالة: فرس الطفيل بن مالك، صارت إلى عامر بن الطفيل. وفيها يقول سلمة بن عوف
النصيري:
.
نجوت بنصل السيف لا غمد فوقه ** وسرج على ظهر الحمالة قاتر
.
ومنها: قرزل: فرس الطفيل بن مالك. وله يقول أوس:
.
هربت وأسلمت ابن أمك عامراً ** يلاعب أطراف الوشيج المزعزع
ونجاك تحت الليل شدات قرزل ** يمر كخذروف الوليد المقرع
.
وله يقول:
.
والله لولا قرزل إذ نجا ** لكان مأوى خدك الأخرما
.
ومنها: القويس: فرس سلمة بن الحارث، ولها يقول:
.
عطفت له صدر القويس واتقى ** بلين من المران أسمر مطرد
.
ومنها: سُلَّمٌ: فرس زَبَّان بن سيار الفزاري. فلما أسر عيينة بن حصن زيد الخيل وكان عيينة لا
يكتف أسيراً أبداً، ويقول: آخذه مقوياً ويغلبني أسيراً، وقف له زبان، حسدا لعيينة، فرسه سلماً في واد
بسرجه ولجامه، وبعث إليه يخبره. فلما مر به استوى عليه ثم نجا بغير فداء. فبعث عيينة إلى زيد:
أن احبس الفرس ولا ترده. ففعل، فقال زبان:
.
مننت فلا تكفر بلائي ونعمتي ** وأد كما أداك يا زيد سلما
فقد كان ميموناً عليك فأده ** وإلا تؤديه يكن مهر أشأما
.
ومنها: خصاف: فرس سفيان بن ربيعة الباهلي. وهي التي يضرب بها الناس مثلاً: لأنت أجرأ من
فارس خصاف. وعليها قتل قولا المرزبان. وكان كسرى وجه جندا عظيما من المرازبة، وهي
الأحرار، فهابتها مضر هيبة شديدة لما رأوا من سلاحهم ونشابهم، وقالوا: لا يموت هؤلاء أبدا. وان
سفيان بن ربيعة واقف على فرسه خصاف إذ جاءت نشابة فوقعت عند حافر الفرس، فقال: إن كادت
هذه النشابة لتصيبني. ثم نظر إليها تهتز في الأرض ساعة، فنزل فحفر عنها فإذا هي وقعت في
رأس يربوع فقتلته، فقال:
.
ما المرء في شيء ولا اليربوع ** في شيء مع القضاء
.
فذهبت مثلاً. وحمل على قولا، ويزعم أن سنان رمحه يومئذ قرن ثور من بقر الوحش، فطعنه بين
ثدييه حتى أخرج سنانه من بين كتفيه ثم قال: يا لقيس إنهم يموتون فقالت العرب: لأنت أجرأ من
فارس خصاف.
ومنها: مياس: فرس شقيق بن جزء الباهلي، وعليها قتل ابن هاعان في يوم أرمام. وفيه يقول أعشى
باهلة:
.
وأعرض مياس يمر بفارس ** ليالي لا ينفك يرأس مقنبا
.
ومنها: السلس: فرس مهلهل. وله يقول، حين قال الحارث ابن عباد:
قربا مربط النعامة مني ** لقحت حرب وائل عن حيال
وللحارث كانت النعامة. فقال مهلهل:
.
أركبي النعامة أني راكب السلس
.
ومنها: زيم: وكانت للأخنس بن شهاب التغلبي. وفيها يقول:
.
هذا أوان الشد فاشتدي زيم
لا عيش إلا الطعن في يوم البهم
مثلي على مثلك يدعى في العظم
.
ومنها: المنكدر: وكان لرجل من بني عمر وبن غنم بن تغلب. وله يقول:
.
وتبطنت مجوداً عازبا ** واكف الكوكب ذا نور ثمر
بأسيل وجهه ذي عذر ** صلتان من بنات المنكدر
.
ومنها: خميرة: فرس شيطان بن مدلج الجشمي، أحد بني تغلب. ولها يقول:
.
أتتني بها تسري خميرة موهناً ** كمسرى الدهيم أو خميرة أشأم
.
ومنها: النباك: فرس خالد بن الشماخ بن خالد التغلبي. وله يقول:
.
فإني لن يفارقني نباك ** يرى التقريب والتعداء دينا
ومنها: الشموس: فرس يزيد بن خذاق. ولها يقول:
.
ألا هل أتاها أن شكة حازم ** علي وأني قد صنعت الشموسا
.
ومنها: العنز: فرس أبي عفراء بن سنان المحاربي، محارب عبد القيس. ولها يقول:
.
دلفت لهم بصدر العنز لما ** تحامتها الفوارس والرجال
.
ومنها: هراوة الأعزاب: لعبد القيس. وكانوا يعطونها العزب منهم فيغزو عليها، حتى إذا تأهل
نزعوها وأعطوها عزبا آخر. لا تجارى. ولها يقول لبيد:
.
تهدي أوائلهن كل طمرة ** جرداء مثل هراوة الأعزاب
.
ومنها: الجون في اليمن: فرس أمرئ القيس بن حجر. وله يقول:
.
ظللت وظل الجون عندي بلبده ** كأني أعدي عن جناح قبيض
.
ومنها: اليحموم: وهو فرس النعمان بن المنذر. وله يقول الأعشى:
.
ويأمر لليحموم كل عشية ** بقت وتعليق فقد كاد يسنق
.
ومنها: العطاف: فرس عمرو بن معد يكرب. وله يقول:
.
لما رآني فوق طرف رائع ** وسط الكتيبة معلما كالكوكب
يختب بي العطاف حول بيوتهم ** ليست عداوتنا كبرق الخلب
.
:
;
}
:


 

قديم 23-04-2015, 08:49 PM   #4
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
ومنها: الهطال: فرس زيد الخيل. وله يقول:
.
أقرب مربط الهطال إني ** أرى حرباً تلقح عن حيال
.
ومنها: العطاس: فرس عبد الله بن عبد المدان الحارثي، وله يقول:
.
يخب بي العطاس رافع طرفه ** له ذمرات في الخميس العرمرم
.
ومنها: العصا: فرس جذيمة الأبرش، التي جاءت فيها الأمثال. وهي بنت العصية: فرس لإياد لا
تجارى، فقيل: إن العصا من العصية. فذهب مثلاً. ولها يقول عدي بن زيد، ولهم حديث طويل:
.
فخبرت العصا الأنباء عنه ** ولم أر مثل فارسها هجينا
.
ومنها: الضبيب: فرس حسان بن حنظلة الطائي. وهو الذي كان حمل عليه كسرى أنو شروان حين
انهزم من بهرام جوبين فنجا. وكان له حديث طويل. فقال حسان بن حنظلة:
.
تلافيت كسرى أن يضام ولم أكن ** لأتركه في الخيل يعثر راجلاً
بذلت له صدر الضبيب وقد بدت ** مسمومة من خيل ترك وكابلا
.
وكان كسرى قام به برذونه. فلما استقر ملكه، أتاه حسان فأقطعه طسوج خطرنية:
ومنها: البريت: فرس إياس بن قبيصة. وله يقول حارثة بن أوس الكلبي:
.
ونجى إياسا سابح ذو علالة ** ملح إذا يعلو الحزابي ملهب
أبو أمه العريان أو هو خاله ** إلى كل عرق صالح يتنسب
كأن استه إذ أخطأته رماحنا ** وفات البريت لبده يتصبب
ذنابي حبارى أخطأ الصقر رأسها ** فجادت بمكنون من السلح يثعب
.
ومنها: (حومل): فرس حارثة بن أوس بن عبد ود بن كنانة بن عوف بن عذرة بن
زيد الله بن رفيدة بن كلب بن وبرة. ولها يقول يوم غدر، وهزمتهم يومئذ بنو يربوع فقال:
.
ولولا جري حومل يوم غدر ** لمزقني وإياها السلاح
تثيب إنابة اليعفور لما ** تناول ربها الشعث الشحاح
.
ومنها: القريط ونحلة وشاهر: أفراس لكندة. وفيهم يقول أمرؤ القيس بن عابس:
.
أرباب نحلة والقريط وشاهر ** إني هنالك آلف مألوف
.
ومنها: مودود: وكان لرجل من غسان، وفيه يقول ربيعة بن مقروم الضبي:
.
وفارس مودود أشاطت رماحنا ** وأجزرن مسعوداً ضباعاً وأذؤبا
.
ومنها: الضبيح: فرس خوات بن جبير الأنصاري. وله يقول يوم هوازن:
.
وعلى الضبيح صرعت أول فارس ** أولى فأولى يا بني لحيان
.
ومنها: الورهاء: فرس قتادة بن الكندي. ولها يقول مالك بن خالد بن الشريد في يوم برج:
.
وأفلتنا قتادة يوم برج ** على الورهاء تطعن في العنان
.
ومنها: كنزة: فرس المقعد بن شماس الجذامي. ولها يقول:
.
أتأمرني بكنزة أم قشع ** لأشريها فقلت لها دعيني
فلو في غير كنزة تعذليني ** ولكني بكنزة كالضنين
.
ومنها: اليسير: فرس أبي النضير السعدي ثم العبشمي. وله يقول:
.
ألا أبلغ بني سعد رسولاً ** بأني قد سبقت على اليسير
وأني واليسير إذا التقينا ** لكالمتكافئين على الأمور
.
ومنها: الهداج: فرس الريب بن الشريق السعدي. وله يقول في يوم أرمام:
.
شقيق بن جزء من هراق دماءنا ** وفارس هداج أشاب النواصيا
.
ومنها: الجون: فرس الحارث بن أبي شمر الغساني. وله يقول علقمة بن عبدة:
.
فأقسم لولا فارس الجون منهم ** لآبوا خزايا والإياب حبيب
تقدمه حتى تغيب حجوله ** وأنت لبيض الدارعين ضروب
.
ومنها: العارم: فرس المنذر بن الأعلم الخولاني. وله يقول:
.
جال بي العارم في مأقط ** يغشى وأغشيه صدور العوال
أقيه في الحرب بنفسي كما ** يقيني الموت تحت الظلال
.
ومنها: العرن: فرس عمير بن جبل البجلي. وله يقول:
.
يا ليت شعري وليت أهلكت إرماً ** هل يجزيني بما أبليته العرن
.
ومنها: نصاب: فرس الأحوص بن عمرو الكلبي. وابنتها: وريعة. وهبها الأحوص
لمالك بن نويرة وقال في ذلك مالك بن نويرة:
.
سأهدي مدحتي لبني عدي ** أخص بها عدي بني جناب
تراث الأحوص الخير بن عمرو ** ولا أعني الأحاوص من كلاب
شكوت إليهم رجلي فقالوا ** لسيدهم أطعنا في الجواب
ورد حليفنا بعطاء صدق ** وأعقبه الوريعة من نصاب
.
ومنها: هوجل: فرس ربيعة بن غزالة السكوني. وله يقول في التنضبات:
.
أيها السائلي بهوجل إني ** قائل الحق فاستمع ما أقول
حش لبدي به المليك ومن يح ** مله يوماً فإنه محمول
.
ومنها: القراع: فرس ربيعة بن غزالة السكوني أيضاً. وله يقول:
.
أرمي المقانب بالقراع معترضاً ** معاود الكر مقدماً إذا نزقا
.
ومنها: الغزالة: فرس محطم بن الأرقم الخولاني. ولها يقول:
.
تجول بي الغزالة في مكر ** كريه ما يرام بضعف قلب
وحولي عصبة كأسود غيل ** من الأهوال تفرج كل كرب
.
ومنها: صعدة: فرس ذؤيب بن هلال الخزاعي الكاهن. وفيها يقول يوم أخذت منه:
.
لعمرك أني يوم حانت بجدة ** وصعدة إذ لا قيتهم لذليل
يراني نساء الحي فارس صعدة ** لفارسها بالحرتين صليل
.
ومنها: الورد: فرس مالك بن شرحبيل. وله يقول الأسعر بن أبي حمران الجعفي:
.
كلما خلت أنني ألحق الور ** د تمطت بي سنوح ذنوب
.
ومنها: النعامة: فرس قراص الأزدي. ولها يقول:
عرضت لهم صدر النعامة أدعي ** ولم ارج ذكرى كل نفس أسوقها
.
ومنها: ذو الريش: فرس السمح بن هند الخولاني. وله يقول:
.
لعمري لقد أبقت لذي الريش بالعدى ** مواسم خزي ليس تبلى مع الدهر
يكر عليهم في خميس عرمرم ** بليث هصور من ضراغمة غثر
.
ومنها: الطيار: فرس أبي ريسان الخولاني ثم الشهابي. وله يقول:
.
لقد فضل الطيار في الخيل إنه ** يكر إذا خامت خيول ويحمل
ويمضي على المران والعضب مقدماً ** ويحمي ويحميه الشهابي من عل
.
ومنها: ذو العنق: فرس المقداد بن الأسود الكندي، رحمه الله.
ومنها: الجناح: فرس محمد بن مسلمة الأنصاري، صاحب رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
ومنها: المعلى: فرس الأسعر بن أبي حمران الجعفي. وكان يطلب بني مازن، من الأزد، بدمٍ. فكان
يصبحهم فجاءة فيقتل منهم ثم يهرب ولا يدرك، حتى سعرهم شراً. وكانت خالته فيهم ناكحاً، فقالت:
إني سأدلكم على مقتله. إذا رأيتموه فصبوا لفرسه اللبن، فأنه قد عوده سقيه إياه، فلن يضبطه حتى
يكرع فيه. ففعلوا فلم يضبطه حتى كرع فيه. فتنادى القوم. فلما غشيته الرماح قال: واثكل أمي
وخالتي. فصاحت: اضرب قنبه. ففعل، فوثب به، فلم يدرك، ونجا. فقالوا لها: ما دعاك إلى ما فعلت،
وأنت دللتنا عليه؟ فقالت: رأيتني إحدى الثواكل. فأنشأ يقول:
.
أريد دماء بني مازن ** وراق المعلى بياض اللبن
خليطان مختلف شأننا ** أريد العلى ويريد السمن
إذا ما رأى وضحاً في الإناء ** سمعت له زمجراً كالمغن
.
ومنها: بهرام: فرس النعمان العتكي. وله يقول:
.
قد جعلنا بهرام للنبل ترساً ** وأجبنا المضاف حين دعانا
:
.
يتبع باب : الخيل وصفاتها
:
:
}
:


 

قديم 24-04-2015, 01:45 AM   #5
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
}
:
:
مما يستدل به جودة الفرس وجودة خلقة هو مجلل بما ظهر من جلالة
.
هرت شد قيه وكثرة ريقه ورحب منخريه وبعد مدى طرفه وطموح بصره وشدة نظره وشدة ذانيه
وبعد ما بين عينيه وبعد عينيه من لهزمته وبعد ما بين لحييه من أعاديهما وبعد ناصيته من حاركه
واشرف حاركه من تحت جاده وتأنيفه واستثخاره في ظهر وقربه من قطاته وبعد حاركه من منكبيه
وبعدما بين منكبيه وبعد مرفقيه منن ركبتيه وقرب ركبتيه من جبتيه وقرب مابين ركبتيه وقرب جبته
من الشاعره وبعد منكبيه من ثفنتيه وبعد ما بين حجبيتيه واشرف قطاته وعرض فائليه وعظم ربلتيه
إذا كان جله مشمرا وقصر ساقيه وعرضهما وعطفهما وعظام حماتيهما وانبتارهما وعرى يبسيهما
وصمع كعبه وتأنيف وعرقوبيه من فأئليه وبعدهما من الأرض واكرب أرساغه كلها وتمكنها وظمأ
فصوصه وعظام حوافره وشدتها.
:
.
ومما يستدل به على عتق الفرس وهو مجلل بما ظهر منه من جلاله
.
رقة جحافله وأرنبته ورقة اشاعره ورقه ما ظهر من تحت جلاله من جلده.
:
.
ومما يستدل به على جودة الفرس وهو معنق
.
يستدل على ذلك أن تفرست في عنقه ولم تأمل عظامه بتدافعه في عنقه ولينه واطراد متنه وتمكنه
وشنج نساه وتأبض رجليه وشهومته ولينه وان ترى معاقده كلها من نصوصه وفقار ظهره في تمطه
وعنقه والتفاته لينة إلا انه يكره لين كعبيه ولينهما التواؤهما إذا مشى - والجسأة أن ترى موضع ما
وصفت من اللين جاسا فإذا ألان تدافع في عنقه وإطاره متنه - والتمكن أن يكون ما ولى الأرض من
حوافره آخذا نصيبه من موطئ وتكون أرساغه ليست بالحاذية ولا اللينة - ويعرف شنج نساه وشدة
كعبيه بتأبض رجليه إذا مشى ومكنها على الأرض ويستحب ذلك من لانقباض رجليه وشدة ضرحه
بهما قال الشاعر - وهو يحمل عل أبي داود الأيادي.
إذا قيد قحّم من قاده ** وولّت علابُّيه واجلَعَب
كهز الرُدينى بين الأكف ** جرى في الأنابيب ثم اضطرب
.
وقال آخر يحمل على أبي داود
.
إذا قيد قحّم من قاد ** تخاله رمحا إذا ما أضطرد
:
:
ومما يستدل به على جودة الفرس وهو محضر
.
وهو أبين من هذين جميعاً أن رأيته يحضر فتفرست في حضره الجودة أن تراه قد سمى بها دية أو
اثبت رأسه واجتمعت قوائمه وكأن يديه في قرن ورجليه في قرن وبسط يديه حتى لا يجد مزيدا في
غير علو من يديه حتى لا يجد مزيدا - للحاق وحتى كأن حافريه دفعا في رفغيه يملخ بيديه ويضرب
برجليه في اجتماع كأنما يرفع بهما قائمة واحدة واشتد وقعه لها في حضره ولم يختلط والجواد الكامل
الخلق والجرى وذلك إذا اشتدت نفسه ورحب منخراه وبهما يصير مع كمال خلقه وحسن آخذه.
قال في ذلك الأحمر بن محرث
.
تدارك مسعاتي وركضي بطِرفة ** سَبوحة إذا أعطُيتها الجري تسبحُ
ضروٍح برجليها سبوح بصدرها ** كأن سنا نارٍ بدت لك تلمح
تلّعب في أقراها حين ترتمى ** حوافُرها وإلا معزُ المتفِلّح
.
وقال الشاعر
.
سحبت صح الفجر ذميمة ** قرونَ اليدين شديدة الضراحْ
إذا شاء فأرسه ضمْة ** كما ضم بازٍ إليه الجناحْ
.
وقال أيضا
.
ضروح الحماتين سبْط الذراع ** إذا ما انتحاه خَبار وثْب
.
وإذا اشتد خلق الفرس اجتمعت قوائمه إذا احضروا أن لم تنتشر وأن كان ذاٌ أو لذا أو تمطا غير أن
افضل اخذ الحصن وأكمله التمعط وذلك لتمام لينه وتسريح يديه وأفضل اخذ الإناث النقز والافر
وذلك لاجتماع القوائم لا تتفرق ولا تنباع يكون حضرها واحد في اجتماع والدليل على شدة الخلق
وحسنه من الذكر والأنثى اجتماع القوائم في الحضر على ما وصفت - والدليل على خبث الخلق من
الذكر والأنثى تفرق القوائم وانتشارها في الحضر وإذا كان حسن الخلق شديد النفس حسن الصفة
رحب المتنفس ثم لم يصبر فذلك من قطع أو علة باطنة ويعرف ذلك منه إذا تحرك بسقوط نفسه
وفترته وكلال ضرسه وانهما جسمه واختلاط قوائمه إذا أعنق بمد التحريك وتركه التمعك وذلك من
العجز عن نفسه وقد يقرب الفرس فيأخذ الأخذ الحسن.
فإذا كان الغالب عليه محاسن خلقه ثم أحضر اخذ هذا الأخذ ووصف هذه الصفة من الجري في
حسن الأخذ.
وإذا كان الغالب عليه رداءة خلقه فان أخذه ربما اغتفر خلقه فأحسن التقريب وأخذا أخذا حسنا تجتمع
فيه قوائمه ويبسط ضبيعه ويسمو بهاديه وتنكفت رجلاه فإذا احضر خانه رداءة خلقه فيضعف عن
الحضر فتطمئن عنقه وتنتشر قوائمه وتقترب من الأرض وتنبطح فمشوار هذا الضرب من الخيل
الحضر.
وإذا كان الفرس منشال الخلق قبيحه فانه يسئ الأخذ في التقريب والحضر وان أعنق انبسط نساه
واسترخت رجلاه وذلك من استرخاء حباله ونساه وسوء خلقه ويقبح طلله في الجلال فيكون على
غير ما وصفت وان كان عرياء قائما فتأمل عظامه على ما وصفت.
وان أردت أن تنظر إلى جرى الفرس لتعتبر به جودته فلا تعتبرون بشيء من الجري إلا بأعلى
التقريب وأدنى الحضر على ما وصفت فأن سواهما من الجري يختلط على صاحبه ولا يستدل به
على جودته وذلك انه رفع عن التقريب فأجتمع واحزأل وقصر عن الحضر فلم يضطر إلى قبيح
خلقه وحسنه فتلك حال تحسن فيها كل فرس - قال المرار والعدوى
.
صفة الثعلب أدنى جريه ** وهو أن يركُض فيعفو راَّشِر
.
وقال أيضا
.
هجنا به نطويه تحت جلاله ** فغلامنا يعدو كعد والثعلب
.
وقال امرؤ القيس.
.
له أ يطلا ظبي وسقا نعامة ** وارخاء سِرحان تقريب تتفل
:
:
يتبع
:
}
:


 

قديم 24-04-2015, 02:30 AM   #6
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
الخيل وصفاتها
.
الهيكل، والطمر والتئق، والغرب، والخنذيذ، والجرشع، والصتم، والوهم، والطرف، والأقب،
واليعبوب، والعنجوج، والنهد، والعتد، والوأي، والمشترف، والمرجم، والقرزل، والذيال، والخروج،
والشيظم، والمفاض، والخدب، والرفن، والرفل والشرجب، والصلدم، والصمم، والمعن والمتل
والعميثل والتياح والمنعب والسرحوب والسلهب والمحبوك، والربذ والجأب، والبؤب , والغوج،
والشخت، والرطل، والقوق، والعش والصقل، والمنصب، والمشرف، والموضع، والشطبة، والخيفانة
والخيفق، والعلجزة، والسمحج، والشوهاء.
فأما الهيكل , فالعبل الكثيف اللين العظيم
.
قال امرؤ القيس
.
وقد أغتدي والطير في وُكُناتها ** بمنجرد قيدِ الأوابدِ هيكل
.
والطِمر الطويل القوائم الخفيف الوثب
قال أبو دواد:
.
وطِمرة كِهراوة ال ** اعزاب ليس لها عدائد
.
والتئق، النشيط الهياج يكون تئقافي كل أصناف الخيل
قال عبد الرحمن بن حسان
.
بأجرد مثل قضيب الأشا ** ءِ مستأنس تئقٍ هيكل
.
والغرب المتتايع في حضره.
.
قال لبيد
.
يغرب كجذع الهاجري المشذب
.
والخنذيذ الطويل المختال الصهال الكثير التلفت
.
قال بشر بن أبي خازم الاسدي
.
وخنذيذ ترى الغُر مول منه ** كطيّ الزِق علقه التِجار
.
والجرشع، السابغ الضلوع المجفر
.
قال أبو دواد
.
جُرشُع الخَلق بادِنٌ فإذا ما ** أخذته الجِلالُ والمِضمارُ
.
والصتم، الذي شخصت محانى أعالي ضلوعه حتى تساوت بمنكبيه وعرضت صهوته ,
والوهم العبل الكثيف الكثير اللحم الطويل ولا يكون قصيرا، والطرف الطويل القوائم
الطويل العنق المطرف الأذنين.
.
قال عقبة بن سابق
.
وقد أغدو بطرف سا ** بح ذي مَيْعةٍ سكْبِ
.
والأقب، اللاحق الصفاق الذي قد تساوى صفاقه بشراسيفه.
قال امرؤ القيس
.
تحتي اقبُّ مقلّصٌ عَبْلُ الشَّوَى ** ويزِلُّ عن صَهَواتِهِ الّلبدُ
.
واليعبوب، البعيد القدر في الجري
.
قال العامري
.
لا تسقِه ضَيحا ولا حليبا ** أن لم تجدْه سابحا يَعبوبا
.
والعنجوج، الطويل الممحص الطويل العنق مصفوحها
.
قال عبيد بن الابرص
.
والعناجيج كالقِداح من الشَو ** حَط يحملن شكّة الأبطال
.
والنهد، الكثير اللحم الحسن الجسم
.
قال بشر بن أبي خازم
.
يُضمَّر بالأصائل فهو نَهْدٌ ** أقبُّ مُقَلَّصٌ فيه إقورارُ
.
والعتد المعتر الذي ليس فيه اضطراب ولا رخاوة السريع الوثبة
.
قال أنيف بن جبلة الضبي
.
ولقد شهدتُ الخيلَ يحملُ شكّتي ** عَتَدٌ كسِرحان القضيمة منهبُ
.
والوأي المعتر الشديد الحبال الشهم الحديد
.
قال الجعفي
.
راحوا بصائرُهُم على أكتافهم ** وبَصيرَتي يَعدُو بها عَتَدٌ وَأَي
.
والمشترف، العظيم الطويل الذي يكثر لحمه في شدة ويكون ذكيا شهما مشترفا لكل ما رأت عينه
.
قال الطرماح العقيلي
.
يتبعن مشترفا تحثى دوائره ** حثيَ الأكفّ بترب الهائل الحَصِب
.
والمرجم، الذي يرجم الأرض بيديه رجما
.
قال بشر بن أبي خازم
.
فدهمنَهم دهماً بكل طِمرّة ** ومقطِع حَلقَ الرِحالة مِرجِم
.
والقرزل، اللطيف المجتمع الخلق الشديد الأسر والذيال = الطويل =
الطويل الذنب فان
كان قصيرا طويل الذنب وقع اسم التذييل على ذنبه فيقال ذيال الذنب
.
قال النابغة
.
وكلّ مُدجَج كالليث يسمو ** على أوصال ذيّالٍ رِفَنِ
.
والشيظم، الطويل الظاهر العصب
قال النهدي
.
من كل خيفانةٍ كسافلة الرُم ** ح نَسولٍ وشيظَم هَدِب
.
والمفاض، الرحيب الجلد الكثير اللحم الضخم البطن - والخدب الاجوف المجفر
والرفل، الكثير اللحم الرحيب الجلد الوافر الشعر وكذلك الرفن أيضا , والسلهب
والشرجب الطويل القوائم العاري أعالي العظام.
.
قال أبو دواد
.
سلْهَبٌ شَرجَبٌ كأن رِماحا ** حملَته وفي السَّراة دُموجُ
.
والصلدم، الشديد، شبه بالصخرة - والصمم، من الصخور الصلب المحتشى خلقة
جوفه كخلقة ظاهره
.
قال النابغة الجعدي
.
وغَارةٍ تركُض الفيافيَ قد ** جاريت فيها بصلدِم صَمَمِ
.
والمعن الذي لا يرى شيئا إلا عارضه , والفن الذي يأخذ في كل فن والمتل الغليظ
الشديد والعميثل، السبط الذيال المختال في مشيه
.
قال ربيعة الضبى
.
متقاذفٍ شَنج النسا عبل الشوى ** سبَّاق أندية الجِيَادِ عَميثِل
التياح، الذي يعراض كل شيء عرض له , والمنعب، الذي يسطو برأسه ولا يكون في حضره
مزيد.
قال الشاعر
.
وتحتيَ ذو ميعةٍ سابحٌ ** سليمُ الشظا منعبٌ اجردُ
.
:
يتبع
:
}


 

قديم 24-04-2015, 02:42 AM   #7
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
والسرحوب، المسود السرح اليدين
.
قال الأنصاري وقد يحمل قوله على امرئ القيس
.
قد اشهدُ الغارةَ الشعواءَ تحملني ** جرداءُ معروقة اللحيين سُرحوبُ
.
والسلهب، أشد اهمادا من السرحوب في حضره , واشد منه انتصابا، والمحبوك وهو الممر
المجلوز
.
قال الشاعر
.
قد عذا يحملني في أنفِه ** لاحِقُ الإطلينِ محبوكٌ مُمر
.
والربذ، المدل المختال
.
قال الشاعر
.
يعدو به ربِذٌ اجشٌّ كأنه ** هِقْل يُؤائل جِنح ليلٍ مظلم
.
البؤب، القصير الغليظ اللحم الفسيح البعيد القدر
.
قال الكلبي
.
أعددت للدهر وروعات النّبا ** وطرد الوحشَ عتيقاً بُؤَبا
.
وقال عقبة بن سابق
.
أسيلٍ سلجِم المُقبَل ** لا شخْتٍ ولا جأبِ
.
والغوج، الطويل القصب
.
قال علقمة بن عبدة
.
بَغوجٍ لَباناه يجول بريمُه ** على نفثِ راقٍ خشيةَ العين مُجلب
.
والرطل الضعيف
.
قال بن حطان
.
طوعُ القِياد وأي تقريبُه خَذَمٌ ** يستَنّ كالسيد لا رطلٌ ولا صَقِلُ
.
والقوق، الطويل القوائم
.
والمنصب؛ الذي يغلب على خلقه كله نصب عظامه حتى ينتصب منه ما يحتاج إلى عطفه ,
والمشرف، هو المشرف أعالي العظام الذي تشرف حجاباته وكاهله ويسمو طرفه ويرفع رأسه
وتطرف أذناه وتنصبان
.
قال امرؤ القيس
.
ومُغيرةٍ ناهبتُها بمشرَف ** حسنِ الدوابِر والسبيب طُوال
.
والموضع؛ الذي تذل رجله ويفرش وظيفه ثم يتبع ذلك ما فوقه من خلقة يوضع إليه
.
قال بن حطان
.
مُمر القُوَى مستحصدُ الخلق لم يُقَدْ ** إذا قِيدَ مُسترخى الحِبال موضّعُ
.
والشطبة؛ الطويلة المجدولة , والخيفانة؛ الطويلة القليلة اللحم المخطفة البطن
.
قال أبو دواد
.
خيفانة تَهدى الجِياد كأنها ** غبَّ الوجيف تُملُّ بالأجساد
.
والخيفق؛ كل طويلة القوائم فيها إخطاف
.
قال سلامة بن جندل
.
لدن غُدوة حتى أتى الليلُ دونهم ** ولم ينجُ إلا كلُّ جرداءَ خيفَقِ
.
والعلجزة، الشديدة الأسر المجتمعة الغليظة اللحم
.
قال امرؤ القيس
.
بعجلزة قد أترز الصُنع لحمها ** كأن قُصيراها هِراوةُ مِنوال
.
والسمحج، القباء الغليظة اللحم المعترة
.
قال أبو دواد
.
فادبرنَ واستو ثقتُهن بسمحَجٍ ** خفيف الجِراء كاضطرام حريق
.
والشوهاء المفرطة رحب الشدقين والمنخرين الحسنة
.
قال أبو دواد الأيادي
.
وهو شوهاء كالجُوالق فُوها ** مستجافٌ يَضِلُّ فيه الشكيمَ
:
:
يتبع
:
}
:


 

قديم 25-04-2015, 11:45 PM   #8
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
.
:
مشي الخيل
.
إذا مشى الفرس فأدنى مشيه، العنق، ومن العنق التكدس والتقدي والعسلان والتدفق
والهرولة، فإذا رفع اليدين ليس برفع هملجة ولا هرولة فذلك العنق
والتأبض انقباض الرجلين فإذا جاوز حافر رجليه موضع حافر يديه فهو أحق
فان قصر حافر رجليه عن موضع حافر يديه فهو شئيت
.
قال الشاعر
.
بأقدرَ من جيادِ الخيل صافٍ ** كميتٍ لا أحقُّ ولا شَئيتُ
.
وأما التكدُّس فان يتبع مؤخره مقدمه كأن في تنكيسا
.
قال النابغة الجعدي
.
وخيل تَكدسُ بالدارعينَ ** مَشيَ الكِلابِ يطأنَ الهَراسا
.
وأما التقدي، فاستعانته بعنقه في مشيه لرف يديه وانقباض رجليه شبه الخبب
فإذا اضطرم في تلك الحال فخفق برأسه واطرد متنه فهو العسلان والتدفق اقصى
العنق الذي إذا جاوزه صار إلى الهرولة، وإذا اخذ برجليه أخذه بيديه في اجتماعهما
فهي الهملجة، ثم التوقص، ثم الخب وفي الخبب التطريح.
فأما التوقص فان يقصر عن الخبب ويمرح في العنق ونقله قوائمه نقل الخبب
غير أنها اقرب قدرا من الأرض.
وأما الخبب فانه أبسط من التوقص وهو ينقل أيا منه جميعا وأيسره جميعا والتطريح
في الخبب والجري بعد القدر في الأرض ثم الملاقطة، ثم المناقلة وهو الثعلبية وهي
التقريب الأدنى ثم التقريب الأعلى وهو الإرخاء الأسفل ثم الإرخاء الأعلى
ثم الاحتفال ثم ألإحصاف.
فأما الملاقطة، فأن يأخذ التقريب بقوائمه جميعا مختلفة يتبع بعضها بعضا.
وأما المناقلة، وهي الثقلبية وهوي التقريب الأدنى وذلك حين تجتمع يداه ورجلاه
والتقريب الأعلى وهو الإرخاء الأسفل فحين يجتمع ويحزئل لحمه للتحرك والإرخاء
الأعلى فان تخليه وشهوته من الحضر غير متعب له ولا مستزيد
والاحتفال أن يرى صاحبه أن قد بلغ أقصى حضره وفيه بقية لم يختلط فإذا بلغ
أقصى حضره فهو الاحصاف، وذلك حين يخذرف وليس فيه فضل
والخذرفة استدارة قوائمه كالخذروف.
.
قال امرؤ القيس
.
دريرٍ كخذروف الوليد أمره ** تتابعُ كفيه بخيط مُوصَّلِ
.
وقال النابغة الجعدي
.
رفع السوطَ ولم يضرب به ** فأرنّ الوقعُ منه واحتفلْ
.
وقال أيضا
.
وإرخاءِ سيدٍ إلى هضبة ** يُوائل من برد مُهذِب
.
وقال جرير في المناقلة
.
من كل مشترف وان بعُد المدى ** ضَرِم الرقاق مُناقل الاجرال
.
وقال العجاج في الاحصاف
.
ذارٍ إذا لاقى العَزازَ أحصفا ** وإن تلقَّى غَدَرا تخطرفا
.
وميعة الفرس حضره ونشاطه حتى يكون هو الذي نزع قبل أن يكفه فارسه فإذا تراد فقد
ذهبت ميعته
.
قال علقمة بن عبدة
.
بذي ميعةٍ كأن أدنى سِقاطه ** وتقريبه هو ناد آليلُ ثعلب
.
:
:
وأول نقصان حضر الفرس التراد ثم الفتور
.
أصناف الحضر
.
ومن الحضر النقز، والذرف، والملذ، والتمعط والملخ، والاجتناح، والمراوحة، والبشك، والجربذة،
والنعثلة، والملق، ويقال هو سباح، وساط، ومنضرج، ومتشغر، وخنوف، ومعاج ومنهب ومناهب.
فأما النقز فاجتماع القوائم جميعا ولا يبسط يديه ويكون حضره وثبا وأما الذرف فسنابكه إلى الأرض
فيه اقرب منها في النقز ويداه اشد انبساطا واجتماع يديه ورجليه فيهما واحد - والملذ هو شبه التمعط
غير أنه اقرب قدرا واشد اجتماعا - والتمقط أن يمد ضبعيه حتى لا يجد مزيدا ويخنس رجليه حتى
لا يجد مزيدا للحاق ثم يكون ذلك منه في غر اختلاط يملخ بيديه وضرح برجليه في اجتماعهما
وكذلك السابح
.
قال ابن مقبل
.
حَبسْنا به من كل أهوجَ سابحٍ ** جمومٍ إذا ابتلَّ الحِزامُ الموشّحُ
.
والساطي الذي يبسط ذراعيه في حضره
.
قال العجاج
.
ساط إذا ابتل رقيقاه ندا
.
وأما الملخ فمذ الضبعين في الحضر - والمجتنح الذي يكون ضبره في أحد شقيه يجتنح عليه ويعتمد
لحضره - والسابح الذي تراه، في حضره طافيا فوق الأرض لا يكاد يتبين رجع قوائمه وهو ساكن
والمراوحة، أن يراوح بين يديه يأخذ باليمين مرة وباليسار مرة - والمدخر الذي يدخر حضره ولا
يحلى ما عنده إلا بالسوط - والبشك أن ترتفع حوافره من الأرض ويقرب قدره ولا تنبسط يداه -
والجربذة، قرب القدر بتنكس الرأس وشدة الاختلاط.
.
قال الراجز
.
لا تنكحي شيخاً من أهل الرَبَذه * غُفلاً اتاويَّا يُمشي الجربذَهْ
.
وقد يكون الفرس مجربذا في قرب السنابك من الأرض وارتفاعها - والمنعثل الذي إذا رفع قوائمه
فكأنما ينزعها من وحل ويخفق برأسه - والمتشغر الذي تطمح قوائمه جميعا متفرقة ويكون بعيد القدر
ولا صبر له - والملق الحضر الشديد - والمنضرج الذي تكون بديهة حضره حين يحرك وأقصى
حضره واحدا في إفراط وسرعة - والخنوف الذي يثني رأسه ويديه في شق إذا احضر
.
قال ابن مقبل
.
تعتادُها قرح ملبونةٌ خُنُفٌ ** يمعجَن في بُرْعُم الحوذان والخَضِرِ
.
والمعاج، الذي يعتمد على إحدى عضادتي العنان مرة في الشق الأيمن ومرة في الشق
الأيسر يمعج مرة كذا، ومرة كذا - والملهب الشديد الحضر السريع الرجع
.
قال الشاعر
.
مُلهبٌ حسُّه كحس حريقٍ ** وسطَ غابٍ وذَاك منه حِضَارُ
.
والمناهب الذي يناهب الشد - والمناهبة المبادرة وكذلك المنهب
.
قال ساعدة بن جؤية الهذلي
.
من كِل فجٍّ تستقيمُ طمرةٌ ** شوهاءُ أو عبلُ الجُزارة منْهَبُ
:
:
:
عيوب الخيل في جريها
.
من الخيل الحرون، والضغون، والخنوس، والرواغ، والحيوص، والمشتق، والجموح، والطموح
والمعتزم، والشموس، والشبوب، والعاجر، والغرب.
فأما الحرون فالذي يحتت فيقوم لا يبرح
.
قال الضبي
.
حروناً ترى مُهري إذا الخيلُ أدبرتْ ** فان اقبلتْ نحو الوغا فهو جامحُ
.
والجموح، الشديد الرأس الذي يعتز فارسه على رأسه ثم يتوجه حيث شاء
والضغون، الذي يتلكأ في حضره وهو أقل من الحران
والخنوس الذي يستتب في حضره بأخذه ذات اليمين أو ذات الشمال
والمشتق، الذي يدع طريقه ويعدل ثم يمضي على عدو له لا يخنس ولا يحيص والرواغ، الذي
يستقيم في حضره مرة يمينا وهو جاد في حضره، والطموح الذي يرفع رأسه ولا ينظر
إلى موقعه من الأرض والمعتزم الذي يجمح أحيانا فإذا اعتز فارسه على رأسه قيل اعتزم
والشموس الذي يمنع السرج ويضرب إذا دني منه، والشبوب الذي يرفع يديه ويقوم على رجليه
والعاجر الذي يعجر برجله كقماص الحمار، والغرب المترامي الذي لا ينزع حتى يبعد بفارسه.
:
:
يتبع
:
}
:


 

قديم 26-04-2015, 12:05 AM   #9
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif


الصورة الرمزية الطائي !
الطائي ! متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:43 AM)
 المشاركات : 14,567 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Kuwait
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




:
{
:
:
قيام الخيل
.
الصفون، والاخامة، والصيام، والتوريك، والمراوحة.
فأما اصفون فان يصف يديه ويورك باحدى رجليه
.
قال الأعشى
.
وكل جَوادٍ كجذع الخصابِ ** يزين الفناءَ إذا ما صفنْ
.
والصيام استواء قوائمه في قيامه
.
قال بشر بن أبي خازم
.
إذا خرجتْ أوائلهنَّ شُعثا ** مجلَّلة هواديها صيامُ
.
والاخامة، أن يرفع إحدى يديه أو إحدى رجليه والمراوحة، أن يراوح بين قوائمه
:
:
}
:
:
النشاط
.
ومن نشاط الخيل المرح، والهبص، والزعل، والاكتيار. فأما المرح، فانه لا يقع عليه سم المرح
الا تحت فارس ويختال تحته. أما الهبص فانه قد يهبص وهو موثق وهو النقز والوثب
.
قال الراجز
.
فرَّ وأعطاني رشاءً مَلِصاً ** كَذَنَب الذئبِ يُغذى هَبِصَا
.
والزعل هو الاستنان وهو أن يحضر وليس عليه فارس وإذا رفع ذنبه في استنانه
أو حضره تحت فارسه فهو مكتار وكائر
.
قال طرفة
.
كائراتٍ وتَراها تَنْحَني ** مُسلَحِبَّاتٍ إذا جَدَّ الحُضُر
:
:
}
:
:
الصهيل
.
ومن أصوات الخيل الحمحمة، والصئي والوهوهة، والنهم، والضباح، والصهيل.
فأما الحمحمة فحين يقصر عن الصهيل ويتسعين بنفسه شبه الشحيج وائي دقة في
صوته يضغطه غر أن ذلك من خلقة لا يستعين فهي بمنخريه، وكذلك الوهوهة
.
قال ابن مقبل
.
وصاحبي وَهْوَهٌ مُستوهِلٌ فَزِعٌ ** يحولُ دونَ حمارِ الوحشِ والعَصَرِ
.
والنهم، صوت وتوعد وانتهار منه - والضباح الصهيل - أما الصهيل فشيء واحد
غير أن الأصوات فيه مختلفة فمن الخيل الصلصال - ومنها الأجش ومنها الهزيم
ومنها المجلجل ومنها الاغن، ومنها المنقطع فأما الصلصال فالذي حد صوته ودق
واذاجهر بصوته وبح فهو أجش
.
قال ابن أم الحكم
.
أجش هزيمٌ جَريُه ذو عُلالةٍ ** وذلك خبّ في العناجيجِ صالح
.
وإذا صفا صوته ولم يدق كان مجلجلا واحسن ما يكون الصهيل على تلك الحال
وإذا كانت فيه غنة والأغن الذي يخرج صيله أكثره من منخريه، وإذا انقطع نفسه
في صهيله ولم يتصل صهيله فهو منقطع، والهزيم الشديد الصوت.
.
قال النجاشي
.
ونجَّى ابنَ حربٍ سابحُ ذو عُلالة ** أجشُّ هَزيمُ والرِمّاحُ دَوانِي
.
وقال المتوكل الليثي
.
ولقد شهدتُ الحيَّ يَحملُ شكَّتي ** طْرفٌ أجشُّ إذا وَنينَ هَزيمُ
.
وقال النابغة الجعدي
.
قُصَر الصُنعُ عليها دائما ** فإذا الصاهل منهنَّ صَهل
جاوبته حُصُنٌ ممسكةٌ ** أرِناتٌ لم يلوّحها الهَمَل
مثل عَزْفِ الجنّ في صَلصلةٍ ** ليس في الأصوات منهنَّ صَحَل
:
:
يتبع
:
:


 

قديم 26-04-2015, 09:52 AM   #10


الصورة الرمزية ][ابن اليمن][
][ابن اليمن][ غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 118559
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 أخر زيارة : 08-01-2018 (05:53 PM)
 المشاركات : 23,838 [ + ]
 التقييم :  732282507
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkturquoise
افتراضي



شكرا لك على التفاصيل
يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم
وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ
تـقبلـوٍآ خ ـآلص وَدْي وَتَقـدْيِـرِي
لآآقـلأم ـكُم أإلجمـيله
مـوٍدتـي~



 
 توقيع : ][ابن اليمن][






اللهم ثبتهم بقوتك



للمزيداضغط هنا
اوسمه حاصل عليها


التوقيع: ][ ابن اليمن][


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 9
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 03:47 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم