للتسجيل اضغط هـنـا


العودة   منتدى المجالس الرومانسية > .. .+. ][ المجالس الشعريه ][ .+. .. > شعر الحكمة والأمثال

شعر الحكمة والأمثال يختص بشعر الحكمة والأمثال العربية ...


موضوع مغلق
#1  
قديم 21-06-2015, 12:49 AM
http://www.up.7cc.com/uploads/1457347843211.gif
الطائي ! غير متصل
Kuwait    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 268576
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 فترة الأقامة : 1900 يوم
 أخر زيارة : 15-05-2018 (07:42 PM)
 المشاركات : 14,566 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : الطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond reputeالطائي ! has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أَيُّهَا النَّائِمُ الُمغَفَّلُ أَبِصر ** أن تَكُونَ المُضَلَّلَ الَمغرورا




:
{
:
:
عدي بن زيد
:
طالَ لَيلي أُراقِبُ التنويرا ** أَرقُبُ الصُّبحَ بالصَّباحِ بَصِيرا
إثرَ لَيلَى تَحَمَّلَت ثُمَّ بانَت ** لَم تُعَرِّج ولَم تُواجِر أَمِيرا
طارَ صَبري فلم يُلاَمُ صَبري ** حِينَ عانَ على الجمَال الخُدورا
وعَدَتني ومَنَّتِ الخُلدَ مِنها ** قَد تُواتيكَ أو تَجيءَ يَسيرا
وإذا الوَصلُ لَم يُواتِيكَ إلاَّ ** نَكَداً أو مُقَلَّلاً مَخفُورا
أو كَمَاءِ المثمُودِ بعدَ جِمَامٍ ** زَرِمِ الدَّمعِ لا يَؤُوبُ نَزُورا
شَطَّ وَصلُ الَّذي تُرِيدينَ مِنيِّ ** وصَغيرُ الأُمورِ يَجني الكَبيرا
قَد أَرانا وأَهلَنا بحَفيرٍ ** نَحسَبُ الدَّهرَ والسِّنينَ شُهُورا
فأَمِنَّا وغَرَّنا ذاكَ حتَّى ** راَعَنا الدَّهرُ قد أتانا مُغيرا
إنَّ للِدهَّرِ صَوَلةً فاحذَرَنها ** لا تَبِيتَنَّ قد أَمِنتَ الُّدهُورا
قد يَنامُ الفَتَى صَحيحاً فَيَردَى ** ولقَد باتَ آمناً مَسرورا
إنَّما الدَّهرُ لَيِّنٌ ونَطُوحٌ ** يَتُركُ العَظمَ واهِياً مَكسورا
فاسأَلِ النَّاسَ أَينَ آلُ قُبَيسٍ ** طَحطَحَ الدَّهرُ قَبلَهُم سابُورا
خَطِفتَهُ مَنِيَّةٌ فَتَرَدَّى ** وَهوَ في ذاكَ يَأمُلُ التَّعميرا
ولقَد كانَ ذا جُنُودٍ وتاجٍ ** تَرهَبُ الأُسدُ صَولَهُ والزَّئيرا
وبَنُو الأَصفَرِ الكِرامِ مُلُو ** كُ الرُّومِ لَم يَبقَ منهُمُ مَذكورا
فادعُ نَفساً لرُشدها قَبلَ هُلك ** إنَّما الهُلكُ أن تَزُورَ القُبورا
لا تَنَاَمَنَّ كُلَّ يَومِكَ جَهلاً ** وتَذَكَّر وحادِثِ التَّذكيرا
واكسِبِ النَّفسَ في البَراءَةِ عُذراً ** وجَوازاً يُيَسِّرُ التَّعسيرا
أَيُّهَا المُبتَغي سَبِيلَ نَجَاةٍ ** أَشعِرِ البِرَّ في الفُؤادِ ضَميرا
إنَّ يَومَيكَ يُوشكُ اليَومَ فاعلَم ** أَيُّ يَومَيكَ منهُما أن يَدورا
لا أَرى الَموتَ يَسبِقُ الَموتَ شَيئاً ** نَغَّصَ الَموتُ ذا الغنَى والفَقيرا
يُدركُ الآبِدَ الغَرُورَ ويُر ** دي الطَّيرَ في النَّيقِ يَنتئَين الوُكُورا
أَينَ أَينَ الفِرارُ مِمَّا سَيَأتي ** لا أَرَى طائراً نَجَا أن يَطيرا
أَيُّهَا النَّائِمُ الُمغَفَّلُ أَبِصر ** أن تَكُونَ المُضَلَّلَ الَمغرورا
ودَعَ النَّفسَ عَن هَواها حِفاظاً ** أن تَكُونَ الُمبَادَرَ المَبدورا
أَينَ آباؤُنا ونَحنُ نُرَجِّي ** بَعدَ آبائنَا الخُلُودَ غُرورا
وَالمَنايا مَعَ الغُدُوِّ رَواحٌ ** كُلَّ يَومٍ نَرَى لَهُنَّ عَقيرا
كَم تَرَى اليَوَم مِن صَحيحٍ يُمَشِّي ** وغَدا حَشوَ ريِطةٍ مَقبورا
وصَريعٍ مُضَرَّجٍ بِدماءٍ ** أَجَزرَتهُ قَنَا الُحرُوبِ النُّسورا
شَدَّتِ الَحربُ شَدَّةً فَحَشَتهُ ** لَهذَماً ذا سَفَاسِقٍ مَطرورا
فامشِ قَصداً إذا مَشَيتَ وأَبصِر ** إنَّ في القَصدِ مَنهَجاً وجُسُورا
إنَّ في القَصدِ لاِبنِ آدَمَ خَيراً ** وسَبيلاً عَلَى الضَّعيفِ يَسيرا
:
:
}
:



 توقيع : الطائي !


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 11:48 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
().
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى 

تصميم وتركيب انكسار ديزاين لخدمات التصميم